خلفان إبراهيم غير راض عن مستواه في الآسياد ويطمح إلى تقديم الأفضل (الفرنسية)

رشح أفضل لاعب آسيوي لهذا العام القطري خلفان إبراهيم فريق بلاده لكرة القدم للفوز بذهبية دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة (الدوحة 2006).

وقال خلفان في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الألمانية إن منتخب أوزبكستان هو المرشح الأوفر حظا للعب مع قطر في نهائي الدورة لأدائه الجماعي الراقي وحسن تنظيمه، مشيرا إلى أن هذا المنتخب يستحق لقب أفضل فريق كما يستحق مدربه لقب أفضل مدرب.

وأضاف أن مستوى منتخب قطر سيتحسن في الفترة المقبلة بعد زيادة الانسجام بين اللاعبين خاصة وأن وجوها جديدة انضمت لصفوف المنتخب مثل سيباستيان سوريا من أوروغواي والذي حصل على الجنسية القطرية مؤخرا.

وأشاد خلفان بالمستوي الذي ظهر عليه سيباستيان حتى الآن، مشيرا إلى أنه مكسب كبير للمنتخب القطري والدليل أنه حتى الآن يتصدر قائمة الهدافين في الدوري القطري.

وقال إنه لم يلعب سوى مباراة واحدة فقط في الدورة ولم يظهر فيها بالشكل المطلوب وما زال أمامه الكثير ليقدمه مع بقية زملائه في المباريات القادمة.

وعبر خلفان ( 18 عاما) عن سعادته بلقب أفضل لاعب في آسيا عن عام 2006 وهو ما يعتبره عبئا جديدا علي كاهله خاصة وأن جميع العيون تنظر إليه حاليا لتقديم مستوى أفضل.

وقال إنه يلعب هذه الأيام تحت ضغط كبير ويتمنى ألا يؤثر ذلك على مستواه في الدورة، مؤكدا في نفس الوقت اعتزازه بالنجمين السعودي محمد الشلهوب والكويتي بدر المطوع لكونهما المنافسين له على لقب أفضل لاعب في القارة الصفراء.

وحول أحقيته في الحصول علي لقب أفضل لاعب في آسيا قال خلفان إن الاختيار لهذا اللقب الكبير جاء بناء على ضوابط ومعايير وضعها الاتحاد الآسيوي والذي يعتبر المسؤول الأول عن الاختيار.

المصدر : الألمانية