يونس محمود شكل خطورة مستمرة على المرمى الماليزي (الفرنسية)

كريم حسين-الدوحة

أكمل منتخبا العراق والصين عقد الدور ربع النهائي بحجزهما البطاقتين الأخيرتين بالجولة الثالثة من مسابقة كرة القدم ضمن دورة الألعاب الآسيوية المقامة حاليا في الدوحة.

وجاء تأهل العراقي بعد فوزه الكبير على نظيره الماليزي بأربعة أهداف مقابل لاشئ في مباراتهما التي جرت على ملعب النادي العربي في إطار المجموعة الخامسة.

بدأ العراقيون ضغطهم منذ بداية المباراة في محاولة لتسجيل هدف مبكر، وبادلهم الماليزيون بهجمة خطرة سدد فيها اللاعب جعفر محمد هاردي كرة برأسه مرت من جانب القائم الأيسر العراقي.

وفي الدقيقة التاسعة رد الفريق العراقي بتسديدة خطرة من المهاجم يونس محمود أبعدها الحارس الماليزي بقبضته، فتصدى لها العراقي سامر مجبل لكنه يسددها ضعيفة على المرمى.

وواصل الفريق العراقي ضغطه حتى جاء الهدف الأول بالدقيقة 14 عن طريق نجم الوسط علي حسين رحيمة الذي سدد كرة قوية ارتطمت بأحد المدافعين، وغيرت اتجاهها داخل المرمى الماليزي.

بعد ذلك ضيّع العراق أكثر من فرصة خطرة لتعزيز غلته من الأهداف أبرزها بالدقيقة 22 عندما سدد كرار جاسم كرة قوية مرت من جانب القائم الأيسر، وتسديدة قوية أخرى بعد دقيقتين من جاسم حاجي مرت من فوق المرمى الماليزي.

وفي الدقيقة 28 أضاع يونس محمود فرصة ثمينة  عندما أهدر ضربة جزاء بعد أن سددها بأسفل القائم الأيسر.

مصطفى كريم سجل الهدف الرابع والأخير للعراق (الجزيرة نت)

وشنّ العراق بالدقائق المتبقية من الشوط الأول العديد من الهجمات عن طريق سامر مجبل وعلي حسين رحيمة وعلاء عبد الزهرة، لكنها ضاعت جميعها.

وفي الشوط الثاني نزل العراقيون وكلهم إصرار على تحقيق فوز كبير يحسم التأهل لربع النهائي، وتحقق لهم ذلك بعد أن تمكن يونس محمود من تسجيل هدفين جميلين بالدقيقتين 53 و55 ومصطفى كريم بالدقيقة 64.

وكان بوسع العراق أن يضيف المزيد من الأهداف في الدقائق المتبقية، لكن التسرع حرمه من ذلك.

وبهذه النتيجة يكون العراق قد تأهل لربع نهائي الآسياد كأحد أفضل منتخبين يحتلان المركز الثاني حيث رفع رصيده إلى ست نقاط مع فارق أهداف (له 6 وعليه 1) متقدما على البحرين الوحيد التي كانت تنافسه على البطاقة بحلولها ثانية بالمجموعة الثانية (لها 7 أهداف وعليها هدفان). ويلتقي العراق بالدور المقبل مع أوزبكستان متصدرة المجموعة الأولى.

وقد أعرب مدرب المنتخب العراقي يحيى علوان ونجم الفريق مصطفى كريم عن سعادتهما بالفوز سيما وأنه يأتي بوقت يمر فيه البلد بظروف عصيبة، وعبرا في تصريحات خاصة للجزيرة نت عن أملهما في تواصل الانتصارات للعراق بجميع المجالات.

أما المعلق الرياضي العراقي مؤيد البدري فأكد أن الفريق يستحق التأهل بعد أن قدم مستوى متميزا رغم ظروف إعداده الصعبة، واستطاع أن يعوض خسارته بالمباراة الأولى مع الصين بفوزين مستحقين على عُمان 2-صفر وعلى ماليزيا 4- صفر.

تأهل الصين
وفي المجموعة الخامسة أيضا حجزت الصين بطاقتها بصدارتها المجموعة بعد فوزها على عُمان 2-1.

الصيني تصدر المجموعة بعد أن حقق فوزه الثالث على التوالي (الفرنسية)
تقدم العُماني بهدف لأحمد حديد بالدقيقة 29 من ركلة جزاء، وتعادلت الصين عن طريق لين غاو بالدقيقة 42، وأضاف جي جينغ الهدف الثاني بالدقيقة 55 من ركلة جزاء. وأهدرت الصين ركلة جزاء ثانية بالدقيقة 70.

ورفعت الصين رصيدها إلى تسع نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية بعد أن كانت تغلبت على العراق 1-صفر وماليزيا 3-صفر بالجولتين الأولى والثانية، فيما خرجت عُمان من الدور الأول.

وفي مباراة هامشية ضمن المجموعة الرابعة، فازت هونغ كونغ على المالديف بهدف لجيرارد إمباسا.

وتلتقي الصين بالدور المقبل إيران حاملة اللقب التي تأهلت بوقت سابق بفوزها على الهند 2-صفر، كما تلتقي تايلند مع قطر، وكوريا الجنوبية مع جارتها الشمالية التي تأهلت بفوزها على اليابان 2-1 لتنتزع منها صدارة المجموعة السادسة وتحجز بطاقتها إلى دور الثمانية.

المصدر : الجزيرة