أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وحرمه الشيخة موزة بنت ناصر المسند وحفاوة بالفارس فرج المري (الفرنسية)  

جاءت ذهبية قفز الحواجز التي فاز بها القطري علي يوسف الرميحي لتزيد من حالة النشوة التي تعيشها رياضة الفروسية في قطر بعدما كانت حصدت أولى ذهبيات هذا البلد في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة التي تستضيفها عاصمته الدوحة.
 
وعبر رئيس الاتحاد القطري للفروسية الشيخ حمد بن علي بن أحمد آل ثاني في تصريحات للجزيرة نت عن سعادته بإحراز الذهبيتين، مؤكدا أن ما يزيد من أهميتهما أنهما جاءتا في "رياضة الأجداد" التي تحظى باهتمام وشعبية كبيرين في دولة قطر.
 
وقال رئيس الاتحاد إن قطر أعدت فرسانها بشكل جيد بهدف المنافسة على المراكز الأولى في مختلف منافسات الفروسية، مشيرا إلى أن فريق قفز الحواجز استعد على مدى السنوات الثلاث الماضية، فيما استعد فرسان الضاحية في فرنسا خلال العامين الماضيين.
 
وجاءت أولى ذهبيات قطر في الدورة -التي تستضيفها من 1 إلى 15 ديسمبر/كانون الأول الجاري- عن طريق فريق سباق الضاحية المكون من عبد الله علي عبد الله العجيل وعلي محمد علي المري ورشيد فرج المري وعوض محمد القحطاني.
 
ودانت الفضية للفريق الياباني في حين ذهبت البرونزية للفريق الإندونيسي لمدة يوم واحد قبل أن يتم تجريده منها بسبب مخالفة قانونية في نوعية الصفائح المستخدمة في قدمي أحد الفرسان، حيث تم منحها للهند التي كانت حلت في المركز الرابع.
 
ذهبية ضائعة
وكانت قطر قاب قوسين أو أدنى من نيل ذهبية الفردي لسباق الضاحية لكن الياباني يوشيياكي أويوا نجح في اقتناصها ليكتفي القطري عبد الله العجيل بالفضية تاركا البرونزية للماليزي جيريميه مالك.
 
علي الرميحي صاحب الذهبية الثانية لقطر في الفروسية (الفرنسية)
وعادت الفروسية إلى الواجهة مرة أخرى عندما تفوق علي الرميحي على بقية منافسيه في مسابقة قفز الحواجز للفردي ليقتنص المركز الأول والذهبية، تاركا الفضية لجاسمين تشين تشاو من تايوان والبرونزية لهيون جونغ جو من كوريا الجنوبية.
 
ولم يخف الرميحي سعادته البالغة بهذا الفوز واتفق مع رئيس الاتحاد القطري للفروسية في أهمية الدعم الذي تحظى به هذه الرياضة من أعلى المستويات حيث يحرص أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني على متابعة الكثير من منافساتها فضلا عن منح الجوائز القيمة للفائزين بها.
 
كما لفت رئيس الاتحاد القطري للفروسية إلى ما تحظى به هذه الرياضة من منشآت متميزة إضافة إلى قاعدة جيدة من الناشئين والأشبال تبشر بمستقبل أكثر إشراقا، مؤكدا أن فرسان قطر بدؤوا الاستعداد لأولمبياد بكين من الآن.

المصدر : الجزيرة