قطر تطمح للقب الأول أمام العراق بقدم الآسياد
آخر تحديث: 2006/12/14 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/14 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/24 هـ

قطر تطمح للقب الأول أمام العراق بقدم الآسياد

هل يستغل القطريون عاملي الأرض والجمهور لكسب الذهب (الجزيرة نت)

يطمح المنتخب القطري لكرة القدم إلى تحقيق إنجاز آسيوي للكرة القطرية بالحصول على ذهبية مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة (الدوحة 2006).
 
وتلتقي قطر في المباراة النهائية في آخر أيام الدورة على ملعب نادي السد نظيرها العراقي بطل آسياد 1982 في ثاني نهائي عربي عربي تشهده الألعاب.
 
وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها المنتخبان في الألعاب الآسيوية، وكانت الأولى في دورة بانكوك عام 1978 وفاز العراق 2-1 في الدور الأول.
 
الأرض والجمهور
ويدخل القطريون المباراة بحظوظ وافرة باعتبار عامل الأرض والجمهور، إضافة إلى اكتمال صفوفهم من جميع النواحي حيث لا توجد أي غيابات بعكس المنتخب العراقي الذي سيفتقد جهود هدافه وقائده يونس محمود للإيقاف بسبب البطاقة الصفراء الثانية.
 
غير أن المؤشرات تؤكد أن المباراة ستكون صعبة على الطرفين، ففي الوقت الذي أظهر فيه المنتخب القطري مستويات عالية استحق عليها الوصول إلى النهائي، فإنه سيجد مقاومة كبيرة من المنتخب العراقي الذي يملك لاعبوه "ذكاء كرويا" نادرا حسب البوسني جمال الدين موسوفيتش مدرب قطر.
 
ورفض موسوفيتش التقليل من شأن المنتخب العراقي بسبب غياب قائده يونس محمود صاحب الخبرة الكبيرة، وقال "لا شيء مضمون في كرة القدم وقد يعتمد  المنتخب العراقي على لاعب ربما يكون أفضل".
 
وأكد موسوفيتش أنه "تعمد عدم تدريب لاعبيه على ركلات" معتبرا أن "أجواء المباريات النهائية والظروف المحيطة بها وقدرة اللاعب على التأقلم معها أهم بكثير من التدريب عليها إذ قد يجيد اللاعب تنفيذها ببراعة في المران ويحدث العكس في المباريات".
 
يذكر أن المنتخب القطري حسم لقب "خليجي 17" على ملعب السد بالذات في الدوحة أواخر عام 2004 على حساب عمان بركلات الترجيح.
 
خطوة واحدة
المنتخب العراقي يتمتع بذكاء كروي كبير (رويترز)
في المقابل أكد المدير الفني للمنتخب العراقي يحيى علوان أنه "لم يبق أمامنا سوى خطوة واحدة على استاد السد لنصل إلى الذهبية".
 
وأضاف علوان "صحيح أن المهمة صعبة لأسباب معروفة للجميع، لكن لا مستحيل في تخطي القطريين طالما اجتزنا منتخبات كانت أصعب من الحاجز القطري بكثير".
 
ويعول المنتخب العراقي في لقاء الجمعة على مهاجمه الهداف مصطفى كريم الذي سيحل بدلا من مواطنه يونس محمود، وكذلك على جهود لاعبه البارز العائد من الإيقاف كرار جاسم ومدافعيه علي حسين رحيمة وحيدر عبودي وصانع ألعابه المتألق سامر سعيد ومن خلفهم الحارس محمد كاصد.
 
والمنتخب العراقي هو المنتخب العربي الوحيد الذي توج بطلا لمسابقة كرة القدم في دورات الألعاب الآسيوية حتى الآن، وحقق إنجازه في أول قمة عربية في تاريخ الآسياد أيضا وكانت ضد الكويت بهدف لنجمه السابق حسين سعيد (رئيس الاتحاد حاليا).
المصدر : الفرنسية