قطر والعراق يتأهلان لنهائي القدم بألعاب الدوحة
آخر تحديث: 2006/12/13 الساعة 07:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/13 الساعة 07:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/23 هـ

قطر والعراق يتأهلان لنهائي القدم بألعاب الدوحة

الدفاع القطري وقف سدا منيعا أمام الهجمات الإيرانية (الفرنسية)

كريم حسين-الدوحة

تأهلت قطر والعراق إلى نهائي مسابقة كرة القدم ضمن دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة المقامة حاليا في الدوحة بعد تغلبهما على إيران حاملة اللقب وكوريا الجنوبية في مباراتي نصف النهائي على ملعبي السد والغرافة بالعاصمة القطرية.

ففي مباراة قوية ومثيرة تمكن القطريون من هزيمة إيران بهدفين مقابل لا شيء سجلهما سباستيان سوريا في الدقيقة 29 وحسين ياسر في الدقيقة 74.

سيطر الفريق القطري على معظم مجريات الشوط الأول وفرض إيقاعه على منافسه الإيراني وتمكن من تسجيل هدف وضيع العديد من الأهداف التي كان من الممكن أن تحسم النتيجة لصالحه مبكرا.

اللاعبون القطريون يحتفون بسبتسيان سوريا بعد تسجيله الهدف الأول (الفرنسية)

وشن الفريق القطري العديد من الهجمات منذ بداية المباراة كان أخطرها في الدقيقة 20 عندما فشل خلفان إبراهيم في الاستفادة من عرضية سيباستيان سوريا.

وبعدها قام سباستيان بنفسه بتسديد كرة قوية وصلته من مجدي صديق على يمين الحارس الإيراني محرزا هدف السبق لفريقه.

وبعد دقيقتين شن المهاجم القطري حسين ياسر هجمة أخرى من جهة اليسار يحصل منها على ضربة حرة لم يحسن الفريق القطري استغلالها، ثم ردت إيران بهجمة خطرة عندما توغل المهاجم آراش برهاني بالكرة داخل الجزاء القطري فتصدى لها الحارس محمد صقر وخطفها من أمامه.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقائق يحول سباستيان سوريا تمريرة خطرة داخل الجزاء الإيراني لكنها تمر سريعة من فوق رأس حسين ياسر وخلفان إبراهيم إلى خارج المرمى، لينتهي الشوط بتقدم قطر بهدف مقابل لا شيء.

دخل الفريق الإيراني الشوط الثاني بحماسة كبيرة لإحراز هدف التعادل، لكن الفريق القطري قابله بهجمة خطرة قادها حسين ياسر وراوغ فيها المدافع الإيراني وحولها إلى سباستيان سوريا الذي سددها نحو المرمى الإيراني وحصل منها على ركنية.

وألقى الإيرانيون بكل ثقلهم لتحقيق هدف، لكن براعة الحارس والدفاع القطري أحبطت معظم هجماتهم، فيما أثمرت هجمة مرتدة عن الهدف الثاني لقطر من تسديدة حسين ياسر التي اصطدمت بمدافع إيراني وغيرت اتجاهها إلى داخل المرمى.

فوز عراقي

اللاعبون العراقيون احتفلوا بالفوز على كوريا الجنوبية (الفرنسية)
وفي مباراة نصف النهائي الأخرى تمكن الفريق العراقي من التغلب على منافسه القوي كوريا الجنوبية المتخم بالعديد من اللاعبين الذين شاركوا بمونديال ألمانيا بهدف للاعب سامر سعيد في الدقيقة 24 من الشوط الأول.

سيطر الفريق الكوري على المباراة منذ بدايتها بفضل حسن تنظيمه وسرعة انتشاره، وشن العديد من الهجمات أخطرها في الدقيقة 15 عندما ضيع المهاجم جو بوك فرصة
سانحة للتهديف، لكنه سدد الكرة بعيدا عن المرمى.

وفي غمرة الهجمات الكورية يستغل المهاجم العراقي يونس محمود كرة مرتدة راوغ بها الحارس الكوري وسددها نحو المرمى لكنها تصطدم بالمدافع الكوري وتعود لسامر سعيد الذي لم يتوان في تسديها برأسه إلى داخل المرمى مسجلا الهدف الأول للعراق.

شن الفريق الكوري بعدها العديد من الهجمات عن طريق المهاجم تشون سو ولي هو، لكنها اصطدمت بدفاع عراقي متماسك أفشلها جميعا.

ولم يختلف الشوط الثاني كثيرا عن مجريات الشوط الأول وشهد العديد من الهجمات الكورية أخطرها في الدقيقة 50 عندما ضيع المهاجم جو غوك فرصة مواتية لتعديل النتيجة.

مدربا العراق وكوريا الجنوبية يتحدثان للصحفيين بعد نهاية المباراة (الجزيرة نت)
وسنحت فرص أخرى للكوريين دونغ هان وتشو يونغ وونغ هان في الدقائق 62 و69 و79 و88 لكنهم لم يحسنوا استغلالها، لتنتهي المباراة بفوز العراق بهدفين مقابل لا شيء.

وتعليقا على المباراة قال مدرب كوريا الجنوبية الهولندي بيتر فيربيك للصحفيين إن فريقة لعب بطريقة أفضل وشن العديد من الهجمات، لكن العراق استغل هجمة واحدة في الشوط الأول وسجل منها هدف الفوز.

من جهته قال المدرب العراقي يحيى علوان إنه اتبع إستراتيجية دفاعية لمواجهة خطورة اللاعبين الكوريين، مشيرا إلى أن لاعبيه نجحوا في تطبيق الخطة وخطف الفوز من غريمهم القوي. وأشار علوان إلى أن فريقه مستعد جيدا لخوض المباراة النهائية المقررة يوم الجمعة القادم.

المصدر : الجزيرة