الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني
أعربت الدوحة عن ثقتها في الفوز بشرف تنظيم دورة الألعاب الأولمبية لعام 2016 بعد نجاحها الكبير في تنظيم دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة.
 
وقال الأمين العام للجنة الأولمبية الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني للصحفيين في العاصمة، إن نجاح بلاده في استضافة الآسياد يؤكد قدرتها على استضافة بطولات أكبر على المستوى الأولمبي.
 
وأوضح أن قطر لديها إستراتيجية مسبقة للتقدم بطلب تنظيم الأولمبياد، لكنها سعت قبل الشروع في ذلك لإظهار قدرتها على استضافة أحداث رياضية كبيرة، وقد فعلت ذلك باستضافة الألعاب الآسيوية ودورة غرب آسيا من قبل، إضافة إلى ثلاث دورات على مستوى الخليج.
 
وأشار الشيخ سعود إلى أن اللجنة الأولمبية تلقت قبل يومين رسالة من الأولمبية الدولية تبلغها بمواعيد تقديم الطلبات لتنظيم أولمبياد عام 2016، مشيرا إلى أن المهلة النهائية مددت شهرين، وبالتالي ستقدم الطلبات بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول عام 2007.
 
ومن المنتظر أن يقوم مسؤولون من الأولمبية الدولية بزيارة للمدن الساعية لتنظيم الأولمبياد، قبل إجراء عملية التصويت لاختيار المدينة الفائزة عام 2009.
 
وأعرب أمين الأولمبية القطرية عن أمله في أن تستطيع بلاده، بما تملكه من خبرات في مجال تنظيم الأحداث الكبيرة، إقناع هؤلاء المسؤولين باختيار الدوحة لاستضافة أولمبياد 2016.
 
وعلى الصعيد الرياضي الداخلي، طالب الشيخ سعود وسائل الإعلام بالتوقف عن توجيه الانتقادات بشأن تجنيس قطر بعض لاعبيها، وقال إن هذه الظاهرة منتشرة في العالم بأكمله ولا تقتصر على بلاده.
 
وأضاف أن "التجنيس في الرياضة بدأ قبل أعوام عدة وهناك العديد من الدول التي لجأت إليه قبلنا مثل الولايات المتحدة وفرنسا واليابان، لكن يبدو أن الانتقادات لا توجه إلا إلى الدول الصغيرة ولا أدري لماذا، أما عندما تقوم الدول الكبيرة بذلك فالجميع يعتبر الأمر طبيعيا".

المصدر : الجزيرة + وكالات