الشيخ أحمد الفهد يحمل شعلة الألعاب وعن يمينه الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني (الفرنسية)

وصلت شعلة دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة "الدوحة 2006" إلى الكويت التي تمثل المحطة قبل الأخيرة قبل عودتها إلى قطر التي تستضيف منافسات الدورة في الفترة من 1 إلى 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأقامت الكويت حفلا بهذه المناسبة أمس الثلاثاء حضره رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد، والسفير الفخري للشعلة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، ورئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ طلال الفهد، قبل أن يشارك في حمل الشعلة عدد من الرياضيين السابقين.

وعبر الشيخ أحمد الفهد عن شعوره بالفخر "وهو يرى الشعلة تتناقل على أرض الكويت بمشاركة كبيرة من الرياضين القدامى والأبطال"، وأضاف أن "تنظيم قطر للألعاب الآسيوية يدعو للفخر والاعتزاز وخاصة أنها لها أهمية بالغة على الصعيد العالمي فهي تحتل المركز الثالث بعد الأولمبياد وكأس العالم لكرة القدم".

وأشاد الفهد بقدرات قطر التنظيمية وقال إنها "كسبت الرهان الكبير بعدما كانت هناك شكوك ومخاوف لدى البعض بعدم قدرتهم على الاستضافة، إلا أن الدعم الكبير الذي أبداه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وبجهود الشيخ تميم بن حمد (ولي عهد قطر ورئيس اللجنة الأولمبية القطرية) استطاعوا أن يؤكدوا مدى قدرتهم على احتضانها".

وأضاف أن "المجلس الأولمبي الآسيوي عندما لمس هذه الرغبة سعى جاهدا إلى  توفير كل سبل النجاح أمام قطر"، ولفت إلى أن "تنظيم الدوحة للآسياد إنجاز عظيم".

وكانت الشعلة وصلت إلى الكويت الاثنين ضمن رحلة طويلة حول قارة آسيا تقطع خلالها مسافة نحو 50 ألف كيلومتر.

المصدر : الفرنسية