قرر الاتحاد الدولي لألعاب القوى اليوم الثلاثاء إيقاف اتحاد ألعاب القوى الجزائري عن المشاركة في كافة المنافسات الدولية في رد فعل على تدخل وزير الشباب بالجزائر في شؤون اللعبة واستبعاده رئيس اتحاد ألعاب القوى هناك.
 
ورفض الاتحاد الدولي خلال اجتماعه في موناكو الاعتراف بالرئيس الجديد للاتحاد الجزائري الذي عينه وزير الشباب يحيى قيدوم، فيما أكد السنغالي لامين دياك الذي يرأس الاتحاد الدولي دعم جميع الأفراد الذين يتم انتخابهم ديمقراطيا وحمايتهم من تدخل الحكومات.
 
ويتضمن قرار الاتحاد الدولي بالتالي منع جميع الرياضيين الجزائريين من المشاركة في كافة البطولات الدولية لألعاب القوى وهو إجراء يندر اللجوء إليه.
 
وفي رد فعل فوري، أعلن وزير الشباب والرياضة الجزائري أن بلاده ستلجأ إلى محكمة التحكيم الرياضية للطعن في قرار الاتحاد الدولي متهما الأخير بالتسرع وبعدم الاستماع لوجهة النظر الجزائرية ومؤكدا أن بلاده لن ترضى بالتدخل في سيادتها.
 
جدير بالذكر أن الجزائر تمتلك سجلا حافلا في ألعاب القوي وخاصة في سباقات المسافات المتوسطة والطويلة.

المصدر : وكالات