ولي عهد قطر بعد إيقاد شعلة دورة الألعاب الآسيوية (رويترز)

أوقد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد قطر رئيس اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة شعلة الدورة، في احتفال أقيم مساء الأحد بنادي الغولف في العاصمة الدوحة.
 
وحضر الحفل الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي لأمير قطر، والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني السفير الفخري للشعلة، إضافة إلى عدد من المسؤولين القطريين وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بالدوحة.
 
ووسط ألعاب نارية غطت سماء الدوحة، شمل الحفل العديد من الفقرات والعروض السينمائية المعبرة عن تلاحم الشعوب وتلاقيها على الصعيدين الثقافي والحضاري، وذلك في تمهيد رائع للدورة التي تقام في الفترة من 1 إلى 15 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وستقوم شعلة الألعاب الآسيوية التي أطلقت عليها قطر "شعلة أهل الكرم" برحلة قياسية على الصعيد الآسيوي حيث ستجوب 15 دولة لمسافة 50 ألف كيلومتر، ويتناوب على حملها نحو 3500  شخص قبل أن تعود إلى الدوحة يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني لتدخل ملعب خليفة الدولي يوم الافتتاح.
 
وستزور الشعلة في رحلتها كلا من الهند وكوريا الجنوبية والفلبين واليابان والصين وماكاو وهونغ كونغ  وإندونيسيا وتايلند وإيران وسلطنة عمان والإمارات والكويت والبحرين ثم قطر.
 
رحلة فريدة
وستسافر شعلة ألعاب الدوحة في البر والبحر والجو، وستُحمل على ظهر جمل وصهوة حصان وعلى دراجات وفي القطارات والسفن.
  
وسوف توضع في فانوس زجاجي عقب إيقادها لتنتقل جوا على متن طائرة خاصة، إلى نيودلهي، حيث يتم إشعالها رسميا من الشعلة الأم التي أشعلت للمرة الأولى بأول دورة للألعاب الآسيوية عام 1951 في نيودلهي والتي تحفظ في ملعب داهيان تشاد الوطني.
 
ولدى العودة لقطر يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل قادمة من البحرين بميناء الشمال، ستقوم مجموعة من المقيمين بقطر يمثلون 67 جنسية بحمل الشعلة عبر مناطق الزبارة ودخان وخور العديد والوكرة ثم الدوحة.
من جانبه عبر الشيخ جوعان بن حمد عن شعوره بالفخر لمشاركته بهذه الرحلة قائلا "يشرفني أن أكون جزءا من هذه الرحلة الفريدة التي ستطوف حول معظم المناطق التي تنبض بالحياة في العالم لتقوم بنشر قيم الصداقة والسلام".
   
وروعي في التصميم الفني لتلك الشعلة، أن تكون مستوحاة من قرون المها الذي يعتبر الرمز الوطني في دولة قطر وشعار دورة الألعاب الآسيوية.

المصدر : وكالات