باريرا (يسار) لدى توجيهه لاعبيه خلال المعسكر التدريبي بسويسرا (رويترز-أرشيف)

اعترف البرازيلي كارلوس ألبرتو باريرا المدير الفني لمنتخب جنوب أفريقيا للمرة الأولى في حوار نشر أمس الاثنين بأنه ارتكب أخطاء خلال توليه الإدارة الفنية لمنتخب بلاده البرازيل.

وتحدث باريرا خصوصا عن فترة الإعداد التي خاضها فريقه قبل نهائيات كأس العالم الأخيرة لكرة القدم التي استضافتها ألمانيا، وقال إنه نادم على إقامة المعسكر التدريبي للفريق في مدينة فيغيس السويسرية بدلا من البقاء في البرازيل مبديا استياءه من الجو غير الملائم هناك والمليء بالضوضاء.

وصرح المدرب البرازيلي لصحيفة لانس الرياضية البرازيلية قائلا, إن الوضع لم يكن متوقعا مطلقا ولقد حول العالم لاعبي المنتخب البرازيلي إلى "نجوم بوب" وكان الوضع صعبا للغاية, حيث لم يكن من السهل أن نتدرب صباحا وبعد الظهيرة وسط حضور حوالي ثلاثة آلاف مشجع.

يذكر أن المنتخب البرازيلي خرج من دور الثمانية بكأس العالم 2006, إثر هزيمته أمام نظيره الفرنسي صفر-1 وذلك بعد أن كان مرشحا بقوة للفوز بلقب البطولة للمرة السادسة في تاريخه.

وألقى باريرا اللوم في خروج البرازيل من البطولة أيضا على إجهاد اللاعبين بعد خوض موسم مرهق في البطولات الأوروبية، مستشهدا بمثال النجم رونالدينيو لاعب برشلونة الإسباني الذي قدم عروضا متواضعة رغم أنه أفضل لاعبي العالم في العامين الماضيين وفقا لاختيار الفيفا.

وعلق المدرب على إشراكه رونالدو في التشكيل الأساسي للفريق رغم أنه يشارك احتياطيا مع ريال مدريد الإسباني، قائلا إن رونالدو أهم لاعبي البرازيل وهو الأكثر تهديفا وإزعاجا لمدافعي الفرق المنافسة.

المصدر : الألمانية