هيغوين يحتفل بأحد أهدافه مع ريفر بليت (الفرنسية)

ظهر على السطح صراع أرجنتيني فرنسي على ضم النجم الأرجنتيني الشاب غونزالو هيغوين المولود في فرنسا بعد تألقه اللافت مع ناديه ريفر بليت في الدوري الأرجنتيني لكرة القدم.
 
وكشف مدرب منتخب فرنسا ريمون دومينيك عن نيته في ضم هيغوين إلى صفوف منتخب الشباب الفرنسي ممتدحا اللاعب بشدة ومؤكدا أنه "لا يمكن للاعب يبلغ 19 عاما ويقدم هذا المستوى إلا أن يكون موهوبا"، وأضاف أنه سيلاحق اللاعب قائلا إنه يبدو أنه يرغب في أن يكون فرنسيا.
 
وقفز هيغوين إلى عالم الشهرة بشكل جدي منذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما سجل هدفين ليقود ريفر بليت إلى الفوز 3-1 على غريمه التقليدي بوكا جونيورز في قمة الدوري الأرجنتيني.
 
وولد هيغوين في منطقة "بريتانيا" الفرنسية لأبوين أرجنتينيين منذ 19 سنة وهو يحمل الجنسيتين الفرنسية والأرجنتينية، وقد استدعي للمشاركة مع منتخب الأرجنتين تحت 17 سنة عام 2005 ولم يكن وقتها قد لعب سوى 4 مباريات مع ريفر بليت، لكن والده ومستشاره نوربرت ريكاسينس قال إنه سيحتفظ بجنسية الدولة التي ولد فيها.
 
من جهته يضع مدرب منتخب الأرجنتين الأول ألفيو باسيلي اسم هيغوين في قائمة تضم 30 لاعبا محاليا يعتزم تجربتهم خلال العام المقبل، فيما عبر اللاعب نفسه عن رأيه في هذا الشأن بالتأكيد أنه يريد تفادي خوض  تجربة فاشلة مع أحد المنتخبين (فرنسا والأرجنتين) تمنعه من المشاركة مع الآخر، لذا يتروى في اتخاذ قراره النهائي.
 
دوافع احترافية لا وطنية
وستكون لقرار هيغوين في اختيار الدولة التي سيمثلها دوافع احترافية أكثر مما هي وطنية، فهو أمضى في برويانيا عشرة أشهر فقط ولا ينطق أي كلمة فرنسية، ويقول في هذا الصدد "أشعر بأني أرجنتيني أكثر من أي شيء آخر، رغم ولادتي في  فرنسا".
 
وفي حالة اختياره فرنسا، كما فعل مهاجم يوفنتوس الإيطالي حاليا دافيد تريزيغيه المولود في مدينة روان الفرنسية من أبوين أرجنتينيين، يكون هيغوين اعتمد إستراتيجية احترافه في القارة العجوز كلاعب أوروبي، حيث يمكنه بالتالي الانتقال بين الأندية الكبرى بشكل أيسر من أصحاب الجنسيات غير الأوروبية.
 
لكن دانييل باساريلا الذي قاد الأرجنتين للفوز بكأس العالم 1978 والمدرب الحالي لريفر بليت يقول إنه ينصح نجمه الشاب "باللعب مع الأرجنتين، لأن الفرنسيين باردون وهنا سيلعب أمام جمهور أكثر حماسا".
 
وعلى صعيد الأندية أصبح اللاعب الموهوب هدفا للكثيرين وفقا لوكيل أعماله، حيث تتنافس عدة أندية على ضمه في مقدمتها تشلسي الإنجليزي ومواطنهاه مانشستر يونايتد وليفربول، إضافة إلى ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين، ولاتسيو روما وميلان وإنتر ميلان الإيطالية.

المصدر : الفرنسية