أدى الإقبال الكبير على شراء تذاكر مباريات بطولة أمم أفريقيا الـ 25 التي تستضيفها مصر حتى 10 فبراير/شباط المقبل، إلى تسرب التذاكر للسوق الموازية "السوق السوداء" وبيعها بضعف سعرها الذي حددته اللجنة المنظمة.

وشهدت منافذ بيع تذاكر مباريات دور الثمانية وبصفة خاصة مباراة مصر مع الكونغو الديمقراطية زحاما شديدا يومي الأحد والاثنين الماضيين من أجل الحصول على التذاكر، وانصرف المئات من المشجعين لمنازلهم دون أن يحصلوا على بطاقات الدخول.

ومن جهة أخرى, أرجع رئيس اللجنة المنظمة للبطولة هاني أبو ريدة سبب الزحام على شراء التذاكر، إلى رغبة الجماهير في مساندة منتخب مصر من الملعب بعد العرض الرائع والفوز الكبير على منتخب ساحل العاج.

وأضاف "توقعنا هذا الإقبال الكبير على شراء التذاكر ولم تكن هناك أي مبالغة في تحديد أسعار التذاكر فقد حددنا ثمن تذكرة الدرجة الثانية بخمسين جنيها (حوالي ثمانية دولارات أميركية) والبعض اتهمنا بأننا غالينا في ثمنها واليوم تباع نفس التذكرة في السوق الموازية بـ 100 جنيه".

الدور الأمني
وفي السياق ألقت أجهزة الأمن المصرية بمحافظة الجيزة القبض على عشرة أشخاص يقومون ببيع تذاكر البطولة في السوق السوداء بأسعار أغلى بكثير من الأسعار التي وضعتها اللجنة المنظمة، وأحيل المقبوض عليهم للنيابة العامة للتحقيق معهم.

يُشار إلى أن منافذ بيع التذاكر الرئيسية باتحاد الكرة وناديي الأهلي والزمالك قد أغلقت أبوابها، بعد نفاد التذاكر قبل موعد مباراة دور الثمانية بأربعة أيام.

وجدير بالذكر أن ملعب القاهرة الدولي الذي تقام عليه مباريات منتخب مصر يتسع لنحو 74 ألف مشاهد, وسيقام عليه لقاء مصر والكونغو بدور الثمانية يوم الجمعة المقبل.

المصدر : رويترز