أبو تريكة نال إنذارا لمبالغته في الاحتفال بهدفه في مرمى ساحل العاج (الفرنسية) 


رفض الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الطعن المقدم من مصر أمس الأحد والمطالب برفع الإنذار الثاني عن لاعب منتخبها محمد أبو تريكة والذي وجهه له حكم مباراة ساحل العاج السبت الماضي، في الجولة الثالثة لمباريات المجموعة الرابعة بكأس أمم أفريقيا لكرة القدم.
 
واعتبرت لجنة الانضباط بالاتحاد أن الإنذار كان مستحقا حيث ناله أبو تريكة بسبب مبالغته في الاحتفال بالتسجيل في مرمى ساحل العاج، حيث خرج اللاعب من أرض الملعب واتجه نحو أماكن الجهاز الفني وهو ما اعتبر  حكم سيشل إيدي مايليه تعطيلا للعب.
 
وكان مدرب منتخب مصر شوقي غريب قد اعتبر أن الإنذار لم يكن مستحقا، وقال إن اللاعب كان يعبر عن فرحته بطريقة عادية عقب إحراز الهدف مؤكدا أن هذا الإنذار يحرم المنتخب من جهود لاعبه المهم في مباراة دور الثمانية مع الكونغو الديمقراطية.
 
من جهة أخرى، أكد مصدر بالاتحاد أن مصر فاتتها فرصة المطالبة برفع الإنذار الأول غير المستحق الذي حصل عليه اللاعب في مباراة ليبيا، حيث أظهرت الإعادة التلفزيونية أن زميله محمد شوقي هو الذي قام بالتدخل الخشن مع أحد لاعبي المنتخب الليبي.

وتنص اللائحة على إيقاف الحاصل على إنذارين عن اللعب في دور الثمانية، في حين يرفع الإنذار في حالة الحصول على إنذار واحد.
 
جدير بالذكر أن مصر سبق أن تقدمت باحتجاج مماثل إلى الاتحاد الأفريقي عام 1986 عندما كانت تنظم البطولة على أرضها، وتم بالفعل رفع الإنذار عن نجمها طاهر أبو زيد الذي لعب في دور الثمانية وأحرز هدف الفوز على المغرب ليفتح الطريق أمام بلاده إلى الفوز بالبطولة.

المصدر : وكالات