لاعب القادسية سلطان محمد يحاول تجاوز لاعب مسقط عبد المنعم بن سرور (الفرنسية)


حسم فريق القادسية الكويتي المنافسة على لقب بطولة الأندية الخليجية الحادية والعشرين لكرة القدم لصالحه وتوج بطلا بعد تعادله مع مسقط العماني من دون أهداف في آخر مباريات البطولة التي اختتمت مساء اليوم الأربعاء على ملعب الكويت العاصمة.
 
ورفع القادسية رصيده إلى 10 نقاط مقابل 9 نقاط لكل من مسقط والوصل الإماراتي، بينما توقف رصيد الرفاع البحريني أحد أبرز المنافسين عند 7 نقاط بعد هزيمته المفاجئة 1-4 أمام أم صلال القطري الذي حقق فوزه الأول ورفع رصيده إلى 4 نقاط.
 
وهذا هو اللقب الخليجي الثاني للقادسية بعد الأول عام 2000 بقيادة مدربه الحالي الكويتي محمد ابراهيم، علما بأن الأندية السعودية تملك الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب (11 مرة) تليها الأندية الكويتية (6 مرات) ثم الإمارات (مرتان) ومرة واحدة لكل من عمان وقطر فيما لم تفز أندية البحرين باللقب.
 
وشهدت المباراة الختامية للبطولة هجوما للقادسية منذ البداية لكن مهاجمه بدر المطوع وزميله خلف السلامة أضاعا أكثر من فرصة للتسجيل، كما ألغى الحكم الإماراتي علي حمد هدفا للمطوع أثار جدلا بين المشاهدين.
 

نجم الرفاع طلال يوسف يتجاوز لاعب أم صلال وليد نهنك (الفرنسية)

مفاجأة قطرية
وفي المباراة الأخرى التي جرت اليوم فجر أم صلال الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية القطري مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه الكبير على الرفاع بأربعة أهداف سجلها السنغاليان إبراهيما نداي (20 و36 من ركلة جزاء) ودامن داي (51) وعلي مجبل فرطوس (70) مقابل هدف سجله سلمان عيسى (41).
 
ودانت السيطرة منذ البداية للرفاع لكن أم صلال كان الأفضل في انتهاز الفرص، ثم نجح في المحافظة على فوزه رغم أنه أكمل المباراة بعشرة لاعبين بعد أن طرد الحكم السعودي عبد الرحمن الحربي مدافعه وليد نهنك لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 54.
 
وكانت مباريات الجولة الخامسة الأخيرة للبطولة قد افتتحت مساء الثلاثاء بمباراة الوصل مع الاتفاق السعودي والتي انتهت بفوز الأول بهدفين للبرازيلي ألكسندر أوليفيرا (3 و41) مقابل هدف لخالد الحارثي (83)، ليحتل الخاسر المركز السادس الأخير برصيد نقطتين فقط.
 
جدير بالذكر أن البطولة ستقام ابتداء من


النسخة المقبلة بطريقة جديدة عبر نظام الذهاب والإياب على غرار دوري أبطال العرب ودوري أبطال أسيا.

المصدر : الفرنسية