دعوات لإلغاء ملاكمة المحترفين بعد وفاة ملاكم أميركي
آخر تحديث: 2005/9/27 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/27 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/24 هـ

دعوات لإلغاء ملاكمة المحترفين بعد وفاة ملاكم أميركي

 
أعادت وفاة الملاكم الأميركي ليفاندر جونسون الخميس الماضي متأثرا بلكمة قاضية سببت له نزيفا في المخ، الجدل حول ملاكمة المحترفين، خاصة أنها جاءت بعد شهرين من وفاة ملاكم آخر هو المكسيكي مارتن سانشيز.  
 
ولم يستطع جونسون بطل وزن الخفيف وفقا لتصنيف الاتحاد الدولي للملاكمة تحمل لكمات متحديه المكسيكي خيسوس شافيز، فسقط أرضا خلال اللقاء الذي جمع بينهما في لاس فيغاس بالولايات المتحدة في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري، لتتجاوز خسائره المباراة واللقب إلى خسارة حياته نفسها.
 
وبعد أن سقط الملاكم الأميركي البالغ من العمر 35 عاما مغشيا عليه عقب إنهاء الحكم للقاء، نقل إلى المستشفى على عجل حيث أجريت له جراحتان لم تنجحا في معالجة النزيف في المخ ليفارق الحياة بعد خمسة أيام لم يستعد وعيه خلالها.
 
ولقيت هذه الحادثة رد فعل قويا في الصحافة الأميركية، حيث أشارت صحيفة "سبوكسمان ريفيو في سبوكين" الصادرة في ولاية واشنطن إلى أن حوالي 900 ملاكم توفوا نتيجة إصابات على الحلبة منذ 1920، قبل أن تطالب بضرورة حظر الملاكمة "كرياضة يكون الموت فيها النتيجة المتوقعة للاحتراف الرياضي".
 
ولا تقتصر أضرار الملاكمة على الخاسرين حيث يقدر الاتحاد الأميركي لجراحي الأعصاب أن "ما بين 15% إلى 40% من الملاكمين السابقين لديهم شكل ما من أشكال الإصابة المزمنة في المخ، وأن أغلب الملاكمين المحترفين لديهم درجة من الضرر بالمخ سواء كانت تظهر عليهم أعراض أم لا".
 

الضحية جونسون في واحد من أيام انتصاراته (رويترز-أرشيف)

مخاطر جمة
أما الطبيب وليام سميث الذي أجرى الجراحة لجونسون فقال إن الملاكمين الذين تلحق بهم جراح مماثلة لما أصاب الملاكم الأميركي تقل فرصة نجاتهم عن 25%، مشيرا أن صعوبة حالة جونسون نتجت من كون الإصابة لحقت بالمخ نفسه، بعد أن تلقى نحو 20 لكمة دون رد.

وكان الملاكم المكسيكي مارتن سانشيز (26 عاما) قد توفي قبل نحو شهرين عقب إصابته برضوض في الجمجمة خلال اللقاء الذي جرى في الثاني من يوليو/ تموز الماضي وانتهى بخسارته أمام الملاكم الروسي روستام نوغييف ليصبح ثاني ملاكم يتوفى في لاس فيغاس خلال ثلاث سنوات والخامس منذ العام 1994.

وعقب وفاة سانشيز وعد رئيس مجلس الملاكمة العالمي خوسيه سليمان بإجراء تحقيق في الحادث، كما تعهد بتحسين شروط السلامة في الملاكمة معترفا بوفاة خمسة ملاكمين خلال العام الماضي فقط.
 
جدير بالذكر أن ملاكمة المحترفين تراجعت بشدة في الولايات المتحدة منذ الثمانينيات، وذلك بسبب عدم وجود اسم كبير يجذب الجماهير في فئة الوزن الثقيل كما كان الحال أيام محمد علي كلاي ومنافسيه، إضافة إلى تعدد الألقاب مع وجود أربعة اتحادات منفصلة.


 
وفي العام 1962 أدت مأساة مماثلة لمأساة جونسون وسانشيز إلى دفع شبكات التلفزيون الكبرى لوقف نقل مباريات الملاكمة لثماني سنوات، فهل يحرك سقوط جونسون ومن قبله سانشيز العزائم للعمل على وضع نهاية لهذا القتل باسم الرياضة أم تتغلب المصالح المالية المرتبطة بها في انتظار سقوط ضحايا جدد؟ 
___________
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة + رويترز