السد خسر آسيويا أمام بوسان الكوري قبل أن يخسر محليا أمام الوكرة (الفرنسية)


جاءت خسارة السد أمام الوكرة في ختام المرحلة الثانية للدوري القطري لكرة القدم لتؤكد الأداء المتذبذب للفرق الكبرى هذا الموسم، وهو ما يفتح الباب واسعا أمام الفرق الأخرى لدخول دائرة المنافسة على الدرع التي فاز بها الغرافة في الموسم الماضي.
 
ولم ينجح السد في تحقيق الفوز خلال ظهوره الأول هذا الموسم وخسر أمام الوكرة مساء أمس السبت بهدف نظيف جاء في الدقيقة 41 إثر ركلة حرة لعبها الكولومبي جونيور مونتانا وارتطمت بقدم أحد مدافعي السد ثم سكنت الشباك.
 
وفشل لاعبو السد بهذه النتيجة في استعادة ثقة جماهيرهم خاصة أنهم خسروا قبل أربعة أيام فقط أمام بوسان الكوري الجنوبي ليودع الفريق الذي يقوده المدرب الصربي الشهير بورا ميليتنوفيتش مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم من الدور ربع النهائي.
 
وتأثر السد بطرد لاعبه البرازيلي الجديد إيمرسون لاعتدائه على مونتانا في الدقيقة 39, وكذلك بخروج المدافع الأساسي عبد الله بريك مصابا في الدقيقة 22، علما بأن حارس الفريق محمد صقر أنقذه من هدف ثان عندما تصدى لركلة جزاء في الدقيقة 82 سددها المغربي يوسف شيبو اللاعب السابق بالسد.

بصمات المدرب الروماني بيلاتشي لم تظهر على العربي بعد (الفرنسية)

بداية ضعيفة

وكان العربي أحد أشهر الفرق وأكثرها جماهيرية قدم بداية ضعيفة رغم ما شهدته صفوفه من تعديلات حيث حصد نقطة واحدة من تعادله مع الوكرة في المرحلة الأولى قبل أن يخسر أمام الخور في المرحلة الثانية.
 
وقدم قطر الذي دعم صفوفه بعدد من أبرز النجوم، بداية متواضعة حين تعادل مع السيلية 2-2 لكنه تحسن كثيرا في المرحلة الثانية ليحقق فوزا مهما على الأهلي بهدفين نظيفين أكد به جديته في المنافسة على اللقب.
 
ولم يسلم فرسا الرهان الغرافة والريان من الأداء المتذبذب حيث حقق الأول فوزا غير مستحق على الخور بالمرحلة الأولى لكنه تحسن في الثانية ليفوز على الشمال 3-1، بينما حقق الريان انتصارين متواضعين على الشمال 2-1 والسيلية 1-صفر دون أن يقدم المستوى المنتظر منه حتى الآن.
 
فرق واعدة
وفي المقابل فقد قدم الخور أداء مرضيا في المرحلتين الأولى والثانية حيث خسر أمام الغرافة في الدقيقة الأخيرة من لقائهما بالمرحلة الأولى بعد أن قدم عرضا طيبا، ثم فاز على العربي في الثانية، كما قدم كل من الوكرة والسيلية أداء جيدا رغم اختلاف النتائج.


 
ورغم أن الوقت يبدو مبكرا فإن دائرة المنافسة على لقب الدوري القطري مرشحة للاتساع وهو ما سيضفي الكثير من الإثارة والمتعة على البطولة التي اجتذبت عددا من أشهر لاعبي ومدربي العالم.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات