جانب من مباراة الأهلي والزمالك في الدوري المصري
 
يخوض فريقا الزمالك والأهلي قطبا كرة القدم المصرية مواجهة جديدة مساء اليوم الأحد ولكنها هذه المرة في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.
 
ولم تشعر جماهير الكرة في مصر بالارتياح للمواجهة بين الناديين في نصف النهائي حيث كانت تتمنى أن يكون اللقاء في النهائي بحيث تضمن أن تكون كأس البطولة مصرية خالصة.
 
ورغم الظروف الصعبة التي مر بها الزمالك وآخرها الهزيمة الكبيرة أمام حرس الحدود صفر-5 الأسبوع الماضي إلا أن الناقد الرياضى عصام عبد المنعم أكد للجزيرة نت أن مباريات الفريقين تبقى دائما خارج التوقعات، مشيرا إلى أنه كثيرا ما فاز الفريق الذي يمر بظروف صعبة لكنه أشار كذلك إلى أن السنوات الأربع الماضية شهدت دائما فوز الفريق الأفضل.
 
ورأى عبد المنعم أن فرصة الأهلي أفضل نظرا لأنه يملك البدلاء الأكفاء القادرين على تغيير مسار المباريات فيما يفتقد الزمالك فى الفترة الأخيرة البديل المناسب الذى يستطيع تغيير نتيجة المباراة لصالح فريقه.
 
بطولة خاصة
واتفق الناقد الرياضى حماده إمام في تصريح للجزيرة نت مع هذا الرأى، مشيرا إلى أن مباراة خصمي القاهرة تعد بطولة خاصة فى أى مناسبة يلتقى فيها الفريقان نظرا للاهتمام الجماهيرى والإعلامى بهذا الحدث الكبير.
 
وأضاف أن الفريقين لديهما القدرة على المنافسة والتأهل للدور النهائى فى البطولة الأفريقية لكنه شدد على أن غياب العديد من العناصر عن الزمالك سيؤثر على اداء الفريق الذى سيفتقد نجمي الوسط تامر عبد الحميد وجونيور وربما تحول الإصابة دون مشاركة لاعبين آخرين.
 
ويرى إمام أن مدرب الأهلي البرتغالى مانويل جوزية ومدرب الزمالك فاروق جعفر سيكون لهما دور مهم في تحديد مجريات المباراة مؤكدا أن المدرب الذي سيستطيع قراءاة المبارة جيدا هو الذى سيخرج بنتيجة إيجابية فى النهاية.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة