يأمل منظمو دورة الألعاب النسائية الإسلامية الرابعة التي ستقام في إيران في الفترة من 22 إلى 28 سبتمبر/أيلول الجاري، نجاح الدورة التي أصبحت محط اهتمام المراقبين خاصة مع مشاركة رياضيين من دول غير إسلامية.      

ولعل أبرز ما يميز دورة هذا العام هو طبيعة المشاركة النسوية الدولية, حيث لم تقتصر الألعاب هذه المرة على الدول الإسلامية بل تم توسيعها لتشمل دولا أخرى مثل بريطانيا وروسيا وكوريا الجنوبية.

وفي هذه الدورة, ستلتزم الرياضيات غير المسلمات بالشروط المحلية التي تتوافق مع تعاليم الشريعة الإسلامية. وتشارك أرمينيا المجاورة في 17 من 18 رياضة, في حين سيأتي أكبر وفدين نسويين من قطر والعراق بمشاركة 100 سيدة وفتاة من كل منهما.

وتأمل قطر من هذه المشاركة إعطاء فرصة للاعباتها للاستعداد جيدا لدورة الألعاب الآسيوية التي ستقام على أرضها بعد 15 شهرا, في حين يأمل المسؤولون باللجنة الأولمبية العراقية إتاحة الفرصة أمام المنتخبات النسائية للانطلاق نحو المنافسات الخارجية بعد أن كانت غائبة لفترة أكثر من 15 عاما.

من جهة أخرى, أعلنت رئيسة الاتحاد الرياضي للنساء بإيران ورئيسة اللجنة المنظمة للألعاب فائزة هاشمي رفسنجاني, أنه يمنع منعا باتا على الرجال دخول الميادين والساحات المخصصة للمنافسات, بالإضافة للتصوير, باستثناء حفلي الافتتاح والاختتام.

جدير بالذكر, أن الرياضية الأميركية سايرا قرشي (26 عاما), تعتبر أول أميركية تشارك في مباراة رسمية بإيران, منذ قيام الثورة الإسلامية الإيرانية قبل أكثر من ربع قرن.

المصدر : الفرنسية