أعلنت أكاديمية التفوق الرياضي القطرية "أسباير" أنها ستفتتح القبة الرياضية المغلقة التي تعتبر الأكبر من نوعها في العالم في احتفالية تقام في الفترة من 17 إلى 19 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة، وتتضمن أيضا الاحتفال بالإنجازات الرياضية التي حققتها الأكاديمية.
 
وتُمثل القبة التي تشغل مساحة تربو على 290 ألف متر مربع، أحد أبرز المعالم المميّزة في قطر والمنطقة بشكل عام، إذ ستلعب هذه المنشأة الفريدة دوراً مهماً في عملية تدريب وتنمية مواهب الطلاب الرياضيين، واستضافة أحداث رياضية كبيرة كدورة الألعاب الآسيوية التي ستقام في الدوحة أواخر عام 2006.
 
وسيحضر الاحتفالات مجموعة من الشخصيات المحلية البارزة وعدد من نجوم الرياضة العالميين، وسيُتاح للحضور كذلك مشاهدة عدد من النشاطات والمنافسات الرياضية في ألعاب مختلفة، إضافة إلى مؤتمر يتناول علم الرياضة.
 
وقال المدير العام للأكاديمية توماس فلوك إن الاحتفالات المرتقبة التي ستتمحور حول افتتاح القبة الرياضية ستمثل فرصة كبيرة لإبراز الإنجازات التي حققتها قطر في مجال الرياضة.
 
قبة متميزة
صُممت القبة بشكل خاص لتحقيق التميز، إذ إنها تضم أحدث مختبرات العلوم الرياضية إلى جانب قاعات اللياقة البدنية تحت سقفها المنحدر. وتتضمن المنشآت داخل القبة ملعباً لكرة القدم بالمقاييس القانونية، وآخر لكرة القدم الخماسية، ومضمارا للجري طوله 200م.
 
كما تضم القبة حوض سباحة وآخر للغطس بالمقاييس الأولمبية، وقاعة للجمباز وأخرى للألعاب الرياضية المتعددة، بالإضافة إلى 13 قاعة للعب كرة الطاولة، وثلاث أرضيات إسفنجية صممت خصيصاً لرياضات المنازلات، وثماني قاعات للمبارزة، بالإضافة إلى ملعبي إسكواش.
 
جدير بالذكر أن أكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" تهدف في الأساس إلى اكتشاف الموهوبين رياضيا ثم تعليمهم وتدريبهم للتنافس في الألعاب الرياضية على أعلى مستوى، حيث توفر لطلابها كافة الوسائل الكفيلة بإعدادهم من الناحيتين الأكاديمية والرياضية.

المصدر : الجزيرة