سيسيه يتلقى التحية من جماهير ليفربول عقب اللقاء (الفرنسية)

 
رد المهاجم الفرنسي غبرييل سيسيه بشكل عملي على شائعات تركه لفريق ليفربول الإنجليزي وسجل هدفين غاليين ليقود الفريق للفوز بكأس السوبر الأوروبية لكرة القدم على حساب فريق سسكا موسكو الروسي بطل كأس الاتحاد الأوروبي.
 
وبقي سيسيه البالغ من العمر 24 عاما على مقاعد البدلاء حتى الدقيقة 79 من المباراة التي جرت مساء أمس الجمعة في موناكو وشهدت تقدم الفريق الروسي بهدف للاعبه البرازيلي دانيال كارفاليون في الدقيقة 28 بينما فشل ليفربول مرارا في تعديل النتيجة.
 
وكان لاشتراك النجم الفرنسي مفعول السحر في صفوف ليفربول بطل دوري الأبطال الأوروبي، حيث نجح في تسجيل هدف بعد ثلاث دقائق فقط من نزوله أرض الملعب لينقذ فريقه من الهزيمة وينعش أمله في نيل بطولة جديدة.
 
ومع استمرار التعادل في الدقائق المتبقية احتكم الفريقان إلى وقت إضافي شهد استمرار تألق سيسيه الذي سجل هدف الفوز لليفربول في الدقيقة 103 ثم صنع هدف الاطمئنان الثالث عندما مرر كرة على طبق من ذهب إلى زميله الإسباني لويس غارسيا في الدقيقة 109.
 

لاعبو ليفربول في احتفال جماعي بالكأس (الفرنسية)

عودة أوين
وكانت شائعات قد تحدثت خلال الأيام الماضية عن احتمال تخلي ليفربول عن لاعبه لأحد الأندية الفرنسية من أجل الحصول على المال اللازم لاستعادة نجم الفريق مايكل أوين من نادي ريال مدريد الإسباني.
 
لكن سيسيه بدا واثقا من بقائه مع ليفربول خاصة بعد أن قاده لتحقيق لقبه الثالث في كأس السوبر الأوروبية بعد عامي 1977 و2001، وقال إنه يلعب مع الفريق منذ عامين ويعتقد أنه سيبقى لثلاث سنوات أخرى.
 
من جانبه رفض الإسباني رافاييل بنيتيز مدرب نادي ليفربول تأكيد شائعة رحيل سيسيه مشيرا إلى أنه لم يتلق أي عروض لشراء اللاعب، لكنه أضاف أنه بعد المستوى الجيد الذي قدمه سيسيه في مباراة السوبر فمن المحتمل أن يسعى الكثيرون لضم النجم الفرنسي.
 
وشهدت علاقة سيسيه بالجهاز الفني لليفربول حالات من التوتر وهو ما جعله ضيفا على مقاعد البدلاء في كثير من المباريات ومنها مباراة الأمس لكنه نجح في استثمار الدقائق التي لعبها لتأكيد أهمية وجوده في صفوف الفريق الإنجليزي المدافع عن لقبه كبطل لأبطال أوروبا.
____________
الجزيرة نت 

المصدر : الجزيرة + وكالات