تفاوتت نتائج الفرق المصرية الأربعة المشاركة في البطولات الأفريقية، فبينما اقترب الأهلي كثيرا من التأهل إلى نصف نهائي بطولة أبطال الدوري الأفريقي بعد فوزه على أياكس كيب تاون بطل جنوب أفريقيا ليحتل صدارة المجموعة الأولى، وضع الزمالك نفسه في موقف حرج بعد تعادله على أرضه وبين جماهيره مع الترجي التونسي في إطار الجولة الثالثة من المجموعة الثانية.

فوز الأهلي على البطل النيجيري إنيمبا كان بمثابة فتح للتأهل إلى نصف نهائي البطولة الأفريقية، ورغم ذلك فإن الأهلي أدى مباراة غير مقنعة -باستثناء فترات متقطعة من اللقاء- بسبب الثقة الزائدة وعدم التمركز الصحيح.

وبرأي رئيس القسم الرياضي لصحيفة الأخبار عثمان سالم فإن الأهلي يحتاج إلى مراجعة فنية في بعض المراكز خاصة في وسط الملعب في ظل عدم التفاهم بين صانع الألعاب محمد أبو تريكة ورأسي الحربة، ما يشكل خللا في الفريق.
 
وأوضح سالم في تصريح للجزيرة نت أن العناصر غير المتجانسة التي تم الدفع بها في هذه المباراة كان لها دور آخر في عدم تقديم عرض قوي.

أما الزمالك فقد فشل في تحقيق الفوز بين جماهيره على ضيفه الترجي التونسي بهدف لكل منهما على ملعب المقاولون العرب.
 
وبهذه النتيجة تواصل فرق المجموعة الأربعة تساويها برصيد ثلاث نقاط بعد تعادل النجم الساحلي مع أسيك ميموزا العاجي بهدف لكل منهما أيضا، ويواصل الزمالك احتلاله الصدارة بفارق الأهداف. غير أن الفريقين التونسيين يملكان أفضلية إقامة مباراتين على ملعبهما في الجولات الثلاث المتبقية في منافسات المجموعة.

وقال المدرب بنادي الزمالك محمود أبو رجيلة للجزيرة نت إن تعادل الزمالك أمام الترجي لا يعني الخروج من المنافسة، مشيرا إلى أن الزمالك ما زال يحتل صدارة مجموعته بسبب التعادلات المتتالية لباقي الفرق، ما يعطي الزمالك فرصة التعويض.

وأضاف أبو رجيلة أن الجولات التالية ستحدد إلى حد كبير شكل المنافسة على التأهل خاصة بعد تساوي جميع فرقها عند ثلاث نقاط، معتبرا أن تعادل النجم الساحلي مع أسيك ميموزا أعطى الزمالك فرصة كبيرة للتعويض والمنافسة على التأهل، ومنتقدا عدم التجانس الذي ظهر به الفريق أثناء مباراة اليوم أمام الترجي خاصة الاستعجال الذي ظهر عليه رأسي حربة الزمالك.

وفي إطار كأس الكنفدرالية الأفريقية حقق الإسماعيلي فوزا هاما خارج ملعبه على ليبرفيل 105 الغابوني بهدف نظيف في مستهل مبارياته بدور الثمانية.

وبهذا الفوز يعتلي الإسماعيلي قمة المجموعة مناصفة مع فريق دولفين النيجيري برصيد ثلاث نقاط. وأحرز هدف المباراة الوحيد عمر جمال في الدقيقة 49.

وفي إطار نفس المجموعة خسر المقاولون العرب أمام مضيفه النيجيري دولفين بهدفين مقابل هدف ضمن مباريات المجموعة الثانية لكأس الكنفدرالية. وبهذه النتيجة تراجع فريق المقاولون إلى المركز الأخير دون رصيد.

وقال المدير الفني الأسبق للإسماعيلي علي أبو جريشة للجزيرة نت إن فوز الفريق خارج أرضه في المباراة الأولى يعني دخوله دائرة الأضواء مبكرا، مشيدا بمستوى أداء اللاعبين في المباراة.

وأضاف أبو جريشة أن هذه النتيجة بادرة جيدة للجهاز الفني الجديد للإسماعيلي بقيادة عماد سليمان الذي استطاع إيجاد التوليفة المعتادة لتقديم العروض القوية التي تليق باسم الفريق الكبير.

وأشار إلى أن خسارة المقاولون أمام دولفين لا تعني انتهاء أمله فى المنافسة على لقب البطولة، مضيفا أن الفريق لديه فرصة كبيرة للتعويض في المباريات المقبلة.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة