الشرطة الإسبانية كثفت البحث عن الرياضيين المغاربة (الفرنسية)
اختفى أربعة رياضيين مغاربة ممن يشاركون في دورة ألعاب البحر المتوسط الخامسة عشرة بمدينة  الميرية الإسبانية, فيما ألقت الشرطة القبض على خامس.  

وقال مصدر في شرطة الميرية بأن المسؤول عن الفريق المغربي أبلغه اختفاء هؤلاء الرياضيين أمس الأول الخميس, مشيرا إلى أن الشرطة ألقت القبض على الخامس وهو في طريقه ليستقل القطار من برشلونة باتجاه إيطاليا. 

وقد بدأت الشرطة الإسبانية حملة تفتيش واسعة بحثا عن الرياضيين الأربعة الآخرين, موضحة بأن الرياضي الذي تم إلقاء القبض عليه هو توفيق البخاري, أما الأربعة المختفون فهم عثمان مديون وهاشم أيوب وعبد الرزاق أنور التدلاوي وجوهر البدوي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر مقربة من الوفد المغربي أن لاعبين آخرين في صفوف منتخب الكرة الطائرة اختفيا أيضا. 

يشار في هذا الصدد إلى أن ظاهرة هروب الرياضيين المغاربة تفشت في الأعوام الأخيرة وخصوصا في البطولات الكبرى إذ سجلت العديد من هذه الحالات في الألعاب الأولمبية والبطولات العالمية. 

كما أن منطقة المغرب العربي تشهد ظاهرة كبيرة للهجرة السرية من مختلف الجنسيات الأفريقية حيث يعتبر المغرب جسر عبور نحو أوروبا وتحديدا إسبانيا وإيطاليا وفرنسا.

ومن جانبه نفى رئيس الوفد المغربي والأمين العام للجنة الأولمبية المغربية مصطفى زكري أن يكون الرياضيون المغربيون اختفوا, وقال إن وجود الرياضيين في إسبانيا قانوني بحكم أن لديهم تأشيرات رسمية.

وردا على سؤال حول المعلومات التي أوردتها الشرطة الإسبانية بعد لجوء أحد المسؤولين عن الوفد المغربي إليها لإبلاغها باختفائهم, قال زكري إن "الإسبان يتحملون مسؤولية ما يقولونه". 


المصدر : الفرنسية