الأرجنتيني ميسي يحاول المرور بين اثنين من لاعبي نيجيريا (الفرنسية)


فازت الأرجنتين بكأس العالم لكرة القدم للشباب التي اختتمت في هولندا مساء السبت بفوزها الصعب على نيجيريا 2-1، بينما فرط المغرب في المركز الثالث بخسارته أمام البرازيل 1-2 في الدقيقة الأخيرة.
 
وفي المباراة النهائية التي جرت بمدينة أوتريخت تقدمت الأرجنتين بهدف لمهاجمها ليونيل ميسي المحترف في برشلونة الإسباني من ركلة جزاء في الدقيقة 40، لكن نيجيريا نجحت في إدراك التعادل عن طريق تشينيدو أوغبوكي في الدقيقة 53.
 
وعاد ميسي ليضع بصمته على اللقاء ويحقق الفوز لفريقه من ركلة جزاء أخرى سددها بنجاح في الدقيقة 75 بينما فشل لاعبو نيجيريا في إدراك التعادل في الوقت المتبقى من اللقاء.
 
وهذا اللقب هو الخامس للأرجنتين بعد أعوام 79 و95 و97 و2001, لتنفرد بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز تاركة المركز الثاني للبرازيل (4 مرات).

وعقب اللقاء تسلم لاعبو الأرجنتين الكأس والميداليات الذهبية وفاز الأرجنتيني ميسي بلقب هداف البطولة برصيد 6 أهداف كما فاز بالحذاء الذهبي كأفضل لاعب في البطولة بينما فاز النيجيري جون أوبي ميكل بالحذاء الفضي ومواطنه تاي تايو بالحذاء البرونزي.
 

فرحة لم تكتمل للاعبي المغرب (الفرنسية)

برونزية برازيلية
وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، فرط المغرب بالمركز الثالث حيث كان متقدما على البرازيل بهدف نظيف حتى ما قبل نهاية اللقاء بأربع دقائق حيث سجلت الأخيرة هدفين.
 
وجاء تقدم المغرب بقدم اللاعب البرازيلي فابيو سانتوس الذي سجل في مرماه بطريق الخطأ في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، ثم نجح سانتوس نفسه في تعويض هفوته وأحرز هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 86 قبل أن يتكفل زميله إدكارلوس بتسجيل هدف الفوز في بداية الوقت المحتسب بدل الضائع.
 
وكان منتخب البرازيل بطل الدورة السابقة التي استضافتها الإمارات عام 2003 هو الأفضل في معظم فترات المباراة بينما انعدمت خطورة المنتخب المغربي إلى حد كبير فضلا عن افتقاده لجهود لاعبه حسين زوشو في الدقيقة 86 بسبب الطرد.


 
ويعد المركز الرابع هو أفضل نتيجة للمغرب في تاريخ مشاركاتها الثلاث في البطولة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية