تايسون لم يعد قويا كما كان (الفرنسية)


أعلن الملاكم الأميركي الشهير مايك تايسون اعتزال الملاكمة بعدما خسر أمام الأيرلندي المغمور كيفن ماكبرايد في النزال الذي جمع بينهما مساء أمس الحادي عشر من يونيو/ حزيران بالتوقيت المحلي للعاصمة الأميركية واشنطن.
 
ولم ينتظر تايسون حتى نهاية الجولات العشر المقررة للنزال حيث انسحب قبل بداية الجولة السابعة رغم أنه كان متقدما بفارق نقطتين برأي اثنين من القضاة (57-55) وخاسرا بالنتيجة ذاتها برأي القاضي الثالث.
 
وتسمر تايسون الذي سيدخل عامه التاسع والثلاثين بعد أيام، في مكانه عند الإعلان عن بدء الجولة السابعة، فما كان من حكم الحلبة جو كورتيز إلا أن أعلن وقف المباراة وفوز ماكبرايد بالضربة القاضية، علما بأن تايسون كان سقط أرضا في الجولة السادسة قبل أن ينهض ويوجه ضربة بالرأس إلى وجه ماكبرايد ويسبب له جرحا نازفا. 

وهذه هي الخسارة الثالثة لتايسون في السنوات الأربع الأخيرة والسادسة منذ بداية مسيرته عام 1985 وهو يملك سجلا غنيا يضم 50 فوزا 44 منها بالضربة القاضية إضافة إلى مباراتين لم يبت في نتيجتهما.
 
نهاية المسيرة

الحكم يفصل بين الملاكمين (الفرنسية)

ومنذ خسارته أمام البريطاني لينوكس لويس عام 2002 في المباراة التي أقيمت بينهما على اللقب العالمي للوزن الثقيل الموحد, اتجه تايسون للمشاركة في مباراة واحدة فقط كل عام ففاز عام 2003 على مواطنه كليفورد إتيان بالضربة الفنية القاضية خلال 49 ثانية, ثم خسر في يوليو/تموز عام 2004 أمام البريطاني داني وليامس.
 
وفي تصريحاته عقب النزال اعترف تايسون بأنه لم يعد يملك مؤهلات الاستمرار في الملاكمة مؤكدا أنه لا يريد الكذب على نفسه في هذا الشأن.

وقدم تايسون اعتذاره للجماهير التي حضرت اللقاء وفي مقدمتها أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي قائلا إنه كان يريد أن يقدم أفضل من ذلك.
 
على الجانب الآخر وصف ماكبرايد (32 عاما) هذا الفوز بأنه بداية جديدة، علما بأنه رفع رصيده إلى 33 فوزا منها 28 بالضربة القاضية مقابل 4 هزائم وتعادل واحد. 
 
ورغم فوزه فإن ماكبرايد لم يحصل إلا على 150 ألف دولار بينما حصل تايسون رغم خسارته على خمسة ملايين دولار مقابل اشتراكه في هذه المباراة، علما بأنه مازال مدينا بالملايين رغم إشهار إفلاسه.

المصدر : وكالات