بعد مباراة مثيرة كانت النهاية السعيدة من نصيب ليفربول الإنجليزي ليفوز بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم على حساب منافسه ميلان الإيطالي.
 
وتقدم الأخير بثلاثة أهداف نظيفة في الشوط الأول لكن ليفربول عادل النتيجة في الشوط الثاني قبل أن يفوز بركلات الترجيح 3-2 لتعم الفرحة العارمة بين جماهيره تاركة الأسى والحزن في صفوف أنصار ميلان ولاعبيه.
 

الكأس بين قائد ليفربول ستيفن جيرارد والمدرب الإسباني رافاييل بينيتيز


جماهير ليفربول احتشدت في ملعب أتاتورك بمدينة إسطنبول التركية أملا في الفوز وكان لها ما تمنت ولكن بعد معاناة طويلة


التوقعات كانت ترجح كفة ميلان، وتقدمه في الشوط الأول أكد ذلك لكن النهاية جاءت مغايرة تماما لتترك آثارها على لاعبي الفريق

المصدر : الفرنسية