دومينيك ماركس خلال إدارته إحدى المباريات العام الماضي (الفرنسية)

 
أفرجت السلطات الألمانية اليوم عن الحكم دومينيك ماركس بكفالة مالية بعد أربعة أسابيع من احتجازه للاشتباه في فضيحة التلاعب بنتائج عدد من مباريات كرة القدم المحلية والتي هزت ألمانيا في الأشهر القليلة الماضية وألقت بظلال قاتمة على استعداداتها لاستضافة نهائيات كأس العالم العام المقبل.
 
واعتقلت الشرطة ماركس في التاسع من مارس/آذار الماضي على أساس معلومات حصلت عليها من الحكم روبرت هويتسر، الذي يعد المتورط الرئيسي في الفضيحة حيث اعترف بالحصول على رشى وصلت إلى 67 ألف يورو أي ما يعادل نحو 86 ألف دولار للتلاعب في نتائج مباريات لصالح عصابة مراهنات كرواتية.
 
وأوقف الاتحاد الألماني لكرة القدم ماركس بشكل مؤقت، ليلحق بهويتسر الذي تم منعه من إدارة أي مباريات، كما يتحتم على ماركس تقديم جواز سفره وجواز سفر زوجته للشرطة كشرط للإفراج عنه بكفالة.
 
من جهة أخرى أوصى الاتحاد بإيقاف الحكم تورستن كوب الذي يدير لقاءات في دوري الدرجة الأولى لمدة ستة أشهر لعدم إبلاغه عن هويتسر بالسرعة المطلوبة.

وكان كوب أبلغ الاتحاد في فبراير/شباط الماضي بأن هويتسر حاول تجنيده قبل شهر من ذلك التاريخ للانضمام إلى عصابة المراهنات.

المصدر : رويترز