شرطة سلوفينيا تقبض على مشاغب ألماني خلال مباراة ودية في مارس/ آذار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

 
طالب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم جيرهارد ماير فورفيلدر اليوم الاثنين بفرض عقوبات أشد ضد مثيري الشغب في الملاعب، في أعقاب الأحداث التي وقعت في المباريات الدولية للمنتخب ودوري الدرجة الثانية.
 
وتزايدت المخاوف الألمانية من مثيري الشغب قبل انطلاق كأس القارات العام الجاري ثم كأس العالم العام المقبل بعد أن شهدت ثلاث مباريات بالدرجة الثانية أعمال شغب يوم الجمعة الماضي.
 
وقال فورفيلدر أحد الرئيسين اللذين يقودان الاتحاد الألماني للعبة إن الشرطة لن تتهاون مع مثيري الشغب خلال مونديال 2006 الذي تستضيفه بلاده من 9 يونيو/ حزيران إلى 9 يوليو/ تموز المقبلين، مؤكدا أنه بات من الضروري العمل بحزم كبير وتشديد القبضة على المشاغبين، مع التنسيق بين كل الجهات المعنية في هذا الشأن.

تأتي هذه التصريحات بعد ثمانية أيام من الأحداث التي افتعلها مثيرو الشغب الألمان خلال مباراة دولية ودية ضد سلوفينيا (1-صفر) بمدينة سيليي السلوفينية التي أدت إلى إصابة اثنين من رجال الشرطة في سلوفينيا إضافة إلى مشجع ألماني فضلا عن اعتقال نحو 50 من مثيري الشغب.

المصدر : وكالات