نجح النائب البرلماني المستشار مرتضى منصور في الوصول أخيرا إلى منصب رئاسة نادي الزمالك بعد أن حظى بثقة أغلبية الجمعية العمومية، في الانتخابات التي جرت بالقاهرة أمس الجمعة ليتفوق على منافسه رئيس النادي الدكتور كمال درويش الذي انتهت ولايته. 

وبلغ عدد أعضاء الجمعية العمومية الذين حضروا الانتخابات 19164 عضوا، وهو أكبر رقم من نوعه فى تاريخ انتخابات الأندية المصرية.
 
وجرت الانتخابات تحت إشراف قضائي وفي ظل إجراءات أمنية مشددة، بالنظر إلى المنافسة الكبيرة التي شهدتها والتراشق بالاتهامات الذي استمر طويلا بين درويش ونائبه منصور المرشحين لمنصب الرئاسة.
 
وفاز اسماعيل سليم بمنصب نائب الرئيس متفوقا على منافسه حسن صقر, علما بأن سليم تولي المنصب ذاته خلال الفترة من 96 إلى 2000, بينما احتفظ المندوه الحسيني بموقعه أمينا للصندوق.
 
وفي سباق العضوية فاز أحمد جلال إبراهيم وعزمي مجاهد وياسر إدريس وخالد لطيف ومحمد السكري بالعضوية (فوق 30 عاما) بينما فاز كريم حسن شحاتة (نجل مدرب المنتخب المصري لكرة القدم) ولاعب كرة السلة هيثم السعيد بمقعدي الشباب تحت 30 عاما. 
وعقب إعلان فوزه قال رئيس الزمالك الجديد إنه سيطلب من الأجهزة الرقابية تسليم النادى لمراجعة المواقف المالية والإدارية، والكشف عن أوجه القصور والمخالفات من جانب الإدارة السابقة.
 
من جهة أخرى أعلن منصور أنه سيتم تشكيل لجنة لكرة القدم برئاسة حمادة إمام تضم الخبراء من أبناء النادى مثل زكى عثمان ومحمود أبو رجيلة وأحمد مصطفى ونبيل نصير، تكون مهمتها وضع سياسة اللعبة بالنادى واختيار المدربين واللاعبين الذين يحتاج النادى للتعاقد معهم.

المصدر : وكالات