طلاب أكاديمية أسباير خلال زيارتهم لإدارة الدعوة (الجزيرة نت)
 
 
حرصت أكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" بالعاصمة القطرية الدوحة على إظهار جانب جديد من تميزها عندما أكدت أن الرياضة ليست بمعزل عن باقي مجالات الحياة، وأن الرياضي المتفوق يجب أن يجمع بين إتقان الرياضة وتحصيل علوم الدنيا والدين.
 
وإدراكاً لأهمية الثقافة الدينية في إعداد النشء، نظّمت الأكاديمية زيارة لمجموعة من طلابها إلى إدارة الدعوة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية استمعوا خلالها إلى محاضرة دينية تضمنت  استعراض عدد من التعاليم الإسلامية المهمّة.

واستمع طلاب الأكاديمة إلى رئيس قسم تحفيظ القرآن الكريم بإدارة الدعوة الدكتور علوي البارق، الذي تحدث عن أهمية الإلمام بالتعاليم القرآنية وإدراكها، ودعاهم إلى الاهتمام بمختلف العلوم مثل اهتمامهم بالرياضة، تطبيقاً لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف".
 
وتشكّل هذه الزيارة حلقة في سلسلة من المبادرات التي وضعتها "أسباير" بهدف تقديم جرعة تعليمية وتربوية لطلابها تضاف إلى التدريبات عالية المستوى التي يخضع لها هؤلاء الطلاب.
 
مشروع فريد

ويؤكد مدير التعليم في أكاديمية التفوق الرياضي بدر الحاج أن "أسباير" تركز على تعليم الرياضة لطلابها بمستوى عالمي، لكنها تحرص في الوقت ذاته على ضمان تلقيهم مختلف العلوم الدراسية الأخرى وفق أفضل  المعايير.
 
وكانت الأكاديمية افتتحت قبل أشهر عدة لتصبح المشروع الأول من نوعه في الشرق الأوسط الذي يستهدف تعزيز الثقافة الرياضية واكتشاف الطلاب الموهوبين رياضيا وتحويلهم إلى أبطال عالميين.



وتتمتع "أسباير" بسلسلة متكاملة من المرافق سواء في الجانب الأكاديمي من قاعات دراسية ومختبرات متطورة أو الرياضي من ملاعب للتدريب إضافة إلى مراكز للياقة والعلاج الطبيعي وأماكن للترفيه.
___________
الجزيرة نت

المصدر : غير معروف