سيرينا مصرة على مقاطعة بطولة إنديان ويلز (الفرنسية)


أكدت نجمة التنس الأميركية سيرينا وليامس أنها مستمرة في مقاطعة بطولة إنديان ويلز الأميركية، مع شقيقتها فينوس بعد أن قوبلت بصفارات الاستهجان في نهائي البطولة عام 2001.
 
وبدا أن السنوات الماضية لم تساعد سيرينا في نسيان ما حدث لها حيث أكدت في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء أنها لا تريد العودة إلى هذه البطولة، مشيرة إلى أنها لا تجد تفسيرا لما تعرضت له من قبل الجماهير قبل أربع سنوات خاصة أنها كانت في التاسعة عشرة من عمرها ولم تصادف موقفا مماثلا.
 
وكانت القرعة أوقعت الشقيقتين سيرينا وفينوس في مواجهة ضمن نصف نهائي البطولة عام 2001 لكن الأخيرة انسحبت قبل لحظات من انطلاق المباراة بدعوى إصابتها في الركبة، وهو ما أثار الجماهير خاصة مع تشكيك بعض وسائل الإعلام في حقيقة هذه الإصابة.
 
وساعد في تغذية الشعور المعادي للشقيقتين الأميركيتين ما تحدثت عنه لاعبة التنس الروسية إيلينا ديمنتييفا التي ألمحت إلى أن والد سيرينا وفينوس هو الذي سيملي عليهما نتيجة المباراة.
 
ورغم فوز سيرينا بلقب البطولة بعد تغلبها على البلجيكية كيم كليسترز في المباراة النهائية إلا أنها واجهت منذ دخولها أرض الملعب عاصفة من صفارات الاستهجان، التي نالت أيضا والدها وشقيقتها لدى دخولهما أرض الملعب، واستمرت أثناء تسلمها كأس البطولة.
 
وبعد المباراة وصفت سيرينا الاتهامات باحتمال وقوع تلاعب بأنها "أكاذيب"، وتعهدت الشقيقتان وليامس آنذاك بعدم العودة لهذه البطولة التي تقام على بعد ساعتين فقط بالسيارة من مسقط رأسيهما، بينما أعلن مدير البطولة تشارلي باساريل أن هناك دعوة مفتوحة لهما للعودة قائلا إنه سيسعد بهذه العودة لكن الحياة لن تتوقف إذا لم يعودا.

المصدر : رويترز