الإيطالي دي كانيو يحيي الجماهير بطريقته الخاصة (الفرنسية)

أعلنت لجنة الانضباط التابعة لرابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم أمس الاثنين أنها قررت إيقاف باولو دي كانيو لاعب فريق لاتسيو لمباراة واحدة وتغريمه 10 آلاف يورو, لأنه أدى تحية فاشية أثناء مباراة أقيمت في وقت سابق هذا الشهر.

وأدى دي كانيو (37 عاما) التحية التي رفع خلالها ذراعه أثناء مباراة انتهت بهزيمة لاتسيو 1-2 أمام ليفورنو يوم 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري, وسيغيب بالتالي عن مباراة فريقه خارج ملعبه أمام ليتشي بعد غد الأربعاء.

وفي المباراة نفسها حمل مشجعو لاتسيو ملصقات عليها الصليب المعقوف، في حين ردد مشجعو ليفورنو أغاني مناهضة للعنصرية.

وتعرض اللاعب الإيطالي لانتقادات من سياسيين ولاعبين وجماعات يهودية بسبب هذا التصرف, في حين قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر إن "اللاعبين الذين يقدمون على هذه التصرفات يجب إيقافهم عن ممارسة اللعبة مدى الحياة".

في المقابل دافع اللاعب الإيطالي عن تصرفه وقال إنه لم يكن يسعى لأي تعبير سياسي, مؤكدا أنه سيواصل تقديم التحية لمشجعيه بالطريقة التي يختارها.

وأضاف أنها لم تكن المرة الأولى التي يؤدي فيها التحية ذاتها, فقد قدم نفس التحية في نهاية المباراة التي فاز فيها لاتسيو 3-1 على روما في يناير/كانون الثاني الماضي, وتقرر تغريمه آنذاك 10 آلاف يورو ولكن لم يتم إيقافه عن اللعب.

المصدر : رويترز