ساو باولو يهزم ليفربول ويفوز ببطولة العالم للأندية
آخر تحديث: 2005/12/18 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/18 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/16 هـ

ساو باولو يهزم ليفربول ويفوز ببطولة العالم للأندية

الكرة البرازيلية أكدت تفوقها على نظيرتها الأوروبية (الفرنسية)

أحرز فريق ساو باولو البرازيلي بطل أميركا الجنوبية لقب بطل العالم للأندية في كرة القدم, بفوزه على ليفربول الإنجليزي بطل أوروبا 1-صفر في المباراة النهائية للبطولة التي جرت اليوم الأحد على ملعب يوكوهاما باليابان.

وجاء الفوز الثمين بفضل هدف جميل للاعب مينيرو في الدقيقة 27 إثر انفراده بمرمى ليفربول الذي فشل لاعبوه بعد ذلك في معادلة النتيجة وتفادي الخسارة.

وشهدت المباراة بداية هادئة، مع تفوق نسبي لليفربول الذي كان أكثر تقدما, لكن الخطورة كانت برازيلية بفضل التمريرات القصيرة السريعة.

وواجه الفريق البرازيلي دقائق صعبة في أواخر المباراة بعد أن كثف ليفربول محاولاته لتعديل النتيجة, لكن دفاع ساو باولو بقي متماسكا رغم محاولات مدرب ليفربول الإسباني رافايل بينيتيز لضخ دماء جديدة في صفوف فريقه، لكن التفوق بقي لدفاع الفريق البرازيلي وحارسه روجيرو الذي استحق جائزة أفضل لاعب في المباراة وفي البطولة ككل.

وبهذا الفوز أنهى الفريق البرازيلي سلسلة انتصارات ليفربول المتتالية التي بلغت ثمانية في مختلف المسابقات, كما أنه هز شباكه للمرة الأولى بعد أن حافظ على نظافتها في 11 مباراة على التوالي.

حارس سابريسا يتصدى لكرة محمد كالون (رويترز) 

الثالث والرابع
من جهة أخرى أحرز ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي المركز الثالث في البطولة بفوزه على اتحاد جدة السعودي 3-2 في المباراة التي جرت اليوم في يوكوهاما قبل المباراة النهائية.

وتقدم سابريسا بهدف للاعب ألفارو سابوريو في الدقيقة 15 لكن الاتحاد رد بهدفين عن طريق السيراليون محمد كالون (28) والكاميروني جوزيف ديزيريه جوب (53 من ركلة جزاء)، ثم نجح الفريق الكوستاريكي في إضافة هدفين بالدقائق الخمس الأخيرة عن طريق سابوريو (85 من ركلة جزاء) ورونالد غوميز (89).

وشارك مع الاتحاد في هذه المباراة المهاجم الكاميروني جوزيف ديزيريه جوب بعد أن انتهت فترة إيقافه لمباراتين لكنه لم يقدم شيئا يذكر، حيث كان سابريسا الأفضل حتى تقدم ثم تراجع للدفاع عن هدفه فتلقت شباكه هدفين.

وكان بإمكان الاتحاد تأكيد تقدمه لكنه أضاع فرصا عدة أبرزها عن طريق كالون وأسامة المولد الذي عاد، وتسبب في ركلة الجزاء التي أدرك منها سابريسا هدف التعادل. 

هدف الحسم
وتصاعدت الإثارة في اللحظات الأخيرة عندما أخرج الحكم المغربي محمد الكزاز البطاقة الحمراء لطرد مدافع الاتحاد حمد المنتشري (أفضل لاعب في آسيا)، محتسبا في الوقت ذاته ركلة حرة سجل منها غوميز هدف الفوز الثمين للفريق الكوستاريكي.

جدير بالذكر أن المركز الخامس في البطولة كان من نصيب نادي أف سي سيدني الأسترالي بفوزه أول من أمس الجمعة على الأهلي المصري 2-1 ليقبع الخاسر في المركز السادس الأخير.

المصدر : الفرنسية