رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر (الفرنسية)

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" طلب استبعاد إيران من نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2006 التي ستقام بألمانيا في الفترة من التاسع من يونيو/ حزيران إلى التاسع من يوليو/ تموز المقبلين.

ويأتي هذا الرفض بعد طلب برلمانيين ألمان باستبعاد إيران من نهائيات كأس العالم على أثر التصريحات الأخيرة لرئيسها محمود أحمدي نجاد الذي وصف أول من أمس الأربعاء المحرقة النازية في حق اليهود بأنها "أسطورة", مرددا أن بلاده لن تتراجع عن طموحاتها النووية.

من جهته قال ناطق باسم الاتحاد الدولي "يجب التفريق بين الرياضة والسياسة, إذ إن هذه التصريحات هي لمسؤول سياسي وعلى المجتمع الدولي أن يواجهها".

وأضاف أن تأهل إيران للنهائيات تم بشكل رسمي من خلال خوضها التصفيات على ملاعب كرة القدم, والاتحاد الإيراني ليس له أي علاقة بهذه التصريحات, فلذلك لا يجوز دمج الرياضة مع السياسة.

في المقابل أذاع الحزب الليبرالي الألماني بيانا أكد فيه "أن قرار استبعاد إيران عن النهائيات ليس الحل المنشود للموقف السياسي, بل إنه سيطال الأشخاص غير المعنيين في هذه المسألة الذين هم الرياضيون الإيرانيون وعشاق الكرة".

المصدر : الفرنسية