الجابر (يسار) في مباراة السعودية مع الكويت بتصفيات المونديال في يونيو/حزيران الماضي (رويترز)

 
قبل يوم واحد من إعلان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اسم اللاعب الفائز بلقب أفضل لاعب في القارة للعام الحالي 2005، استبعد الاتحاد المهاجم السعودي المخضرم سامي الجابر نجم فريق الهلال من قائمة الترشيحات النهائية للقب بسبب تخلفه عن حضور المؤتمر الصحفي المخصص للاعبين الثلاثة المرشحين اليوم الثلاثاء في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
 
وبذلك تقتصر المنافسة على السعودي حمد المنتشري مدافع نادي اتحاد جدة والأوزبكي ماكسيم شاتسكيخ مهاجم نادي دينامو كييف الأوكراني.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن إدارة نادي الهلال لم تسمح للجابر بالتوجه إلى كوالالمبور نظرا لحاجة الفريق إليه خصوصا أنه سيخوض مباراة قمة العاصمة الرياض ضد النصر بعد غد الخميس.

من جانبها قالت مديرة الدائرة الإعلامية في الاتحاد الآسيوي ميشيل تشاي إن السياسة التي يتبعها الاتحاد هي استبعاد أي لاعب لا يستطيع أن يكون حاضرا في كوالالمبور لحضور الجائزة في حال فوزه بها, وبالتالي فقد تم استبعاد الجابر من المنافسة على اللقب، دون تسمية بديل له.

جدير بالذكر أن سامي الجابر لعب دورا بارزا في تأهل منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي وذلك عقب عودته عن اعتزاله الذي أعلنه بعد مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
 
ثقة وأمل
وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم أعرب المنتشري عن ثقته بالفوز ليصبح بالتالي ثالث لاعب سعودي ينال هذا اللقب بعد سعيد العويران عام 1994، ونواف التمياط عام 2000.
 
وأشار النجم السعودي إلى الإنجازات التي حققها نادي اتحاد جدة بالاحتفاظ بلقب دوري أبطال آسيا والترشح بالتالي للمشاركة في بطولة العالم للأندية، كما اعتبر أن مجرد ترشيحه للقب وهو يلعب في الدفاع يمثل تحديا شخصيا خاصة أن الجوائز غالبا ما تكون من نصيب المهاجمين ولاعبي الوسط.
 
في المقابل، اعتبر شاتسكيخ أن عدم تأهل منتخب بلاده إلى نهائيات مونديال 2006 لا يقلل من حظوظه في الظفر باللقب الآسيوي، مشيرا إلى أن بلوغ بلاده الدور الثاني في التصفيات يعد إنجازا بحد ذاته.

المصدر : الفرنسية