لاعبو الفريقين في مصافحة ودية قبل انطلاق المباراة (الفرنسية)


تعادل منتخبا الكويت والعراق من دون أهداف في مباراة دولية ودية لكرة  القدم هي الأولى بين الجانبين منذ غزو العراق للكويت في أغسطس/ آب 1990.
 
وجرت المباراة مساء السبت في حضور جماهيري قليل على ملعب الصداقة والسلام بنادي كاظمة الكويتي ضمن استعدادات الكويت لتصفيات كأس أمم آسيا 2006، والعراق للمشاركة في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة التي تنطلق بالعاصمة القطرية الدوحة في الأول من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وشهدت المباراة تفوق الجانب الكويتي في الشوط الأول حيث شكل مهاجماه  بشار عبد الله وبدر المطوع خطورة على الفريق العراقي الذي لعب بحذر هجومي، تاركا العبء على خط الدفاع ومن خلفه الحارس المتألق نور صبري.
 
وفي الشوط الثاني واصل منتخب الكويت  تفوقه لكنه لم يتمكن من هز الشباك، فيما شهد ربع الساعة الأخير نشاطا عراقيا بعد إشراك المهاجمين رزاق فرحان وعماد محمد بدلا من لؤي فلاح وسامر زكي لكن الشباك الكويتية لم تهتز هي الأخرى لتنتهي المباراة  بالتعادل.

 

وردة عراقية بانتظار لاعبي الكويت (رويترز)

آخر لقاء
وفي تعليق على المباراة قال الأمين للعام للاتحاد العراقي لكرة القدم أحمد عباس، إن الرياضة تصلح ما أفسدته السياسة، مضيفا أن الرياضيين يشعرون بأنهم اصحاب رسالة سلام وحب. 

وشهد مباراة اليوم أيضا الشيخ خالد الفهد الصباح نائب رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الذي قتلت القوات العراقية والده لدى دخولها الكويت في 1990.
 
جدير بالذكر أن آخر لقاء جمع بين المنتخبين الكويتي والعراقي جرى في الكويت في 28 فبراير/ شباط 1990 ضمن كأس الخليج العاشرة لكرة القدم وانتهى بالتعادل 1-1.
 
ومن المقرر أن تتواصل لقاءات الجانبين في وقت لاحق من مساء اليوم الأحد ولكن على مستوى الشباب وذلك في ختام تصفيات المجموعة الأولى لتحديد المتأهل إلى نهائيات كأس آسيا المقررة في الهند عام 2006.

المصدر : وكالات