مارادونا يجيب على تساؤلات الإعلام على هامش احتفالات أسباير (الفرنسية)

 
 
نفى أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا الأنباء التي رشحته لتولي منصب في الجهاز الفني لمنتخب بلاده في الفترة المقبلة، وقال إن خوسيه بيكرمان هو مدرب الفريق فعليا بينما لا يرغب هو في شغل أي منصب في المستقبل القريب.

وفي مؤتمر صحفي عقده في العاصمة القطرية الدوحة الخميس على هامش مشاركته في احتفالات افتتاح القبة الرياضية العملاقة بأكاديمية التفوق الرياضي "أسباير"، أكد مارادونا أن رئيس الاتحاد الأرجنتيني خوليو غروندونا فاتحه في هذا الأمر، لكنه فضل التريث قبل اتخاذ أي قرار.
 
في الوقت نفسه بدا مارادونا غير راض عن أداء المنتخب الأرجنتيني خلال الفترة الأخيرة، وقال إن عليه أن يرفع مستواه كثيرا إذا أراد الفوز بكأس العالم في النهائيات المقبلة التي تستضيفها ألمانيا 2006.
 
رونالدينيو أفضل لاعب
وحول سؤال عن أفضل لاعب كرة القدم في العالم من وجهة نظره، لم يتردد الأسطورة الأرجنتيني في اختيار البرازيلي رونالدينيو المحترف في برشلونة الإسباني، وقال إنه  الأفضل حاليا دون منافس.

لكن مارادونا أشاد في الوقت نفسه بالمهاجم الإنجليزي الشاب واين روني نجم مانشستر يونايتد، وقال إنه يجمع بين الموهبة الرائعة والقوة البدنية الهائلة ويمكنه قيادة منتخب بلاده للفوز بكأس العالم، لكنه يحتاج للحصول على رعاية أكبر لإظهار مواهبة في البطولات الكبرى.
 

مارادونا شارك في مباراة استعراضية ضمن احتفالات أسباير (الجزيرة نت)

المفاجآت مستبعدة

وكان لمونديال 2006 نصيب في المؤتمر الصحفي لمارادونا الذي عرب عن اعتقاده بأن النهائيات لن تشهد مفاجآت مدوية فيما يتعلق باللقب الذي سيكون من نصيب أحد المنتخبات العريقة في عالم كرة القدم، مع عدم استبعاده وقوع مفاجآت صغيرة لا تؤثر على النتيجة النهائية.
 
وقال مارادونا إن بطولات العالم السابقة تشير إلى أن المنافسة تكون دائما بين خمسة أو ستة منتخبات، أمثال البرازيل والأرجنتين وألمانيا وإيطاليا وإنجلترا وفرنسا، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن الأمر سيختلف في البطولة المقبلة.
 
ولم يفت النجم الأرجنتيني بطبيعة الحال الإشادة بأكاديمية "أسباير" التي اعتبرها فكرة رائدة تستهدف صناعة أبطال للمستقبل على أسس علمية صحيحة.


 
وعلى الجانب الشخصي صارح مارادونا المشاركين في المؤتمر الصحفي بأن الحياة أصبحت تعني له الكثير في السنوات الماضية، خاصة بعد أن أشرف على الموت أكثر من مرة أثناء معاناته من الإدمان ثم امتثاله للعلاج الذي انتهى بتعافيه وعودته للمشاركة في الحياة الرياضية والعامة بفاعلية.
____________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة