قبة أسباير تعد الأكبر من نوعها في العالم (الفرنسية)
 
تتطلع الأنظار إلى العاصمة القطرية الدوحة غدا الخميس حيث تحتفل أكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" بافتتاح أكبر قبة رياضية في العالم، بحضور شخصيات رياضية كبيرة على رأسها أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه والنجم الأرجنتيني الشهير مارادونا ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روغ.
 
ويمتد هذا الصرح الرياضي الضخم على مساحة 290 ألف متر مربع, ليمثل أحد أبرز المعالم المتميزة في قطر والمنطقة بشكل عام, ويحتوي على ملعب لكرة القدم ذو مقاييس دولية وآخر للتدريب، إضافة إلى مضمار لألعاب القوى يستوعب جميع مسابقات هذه الرياضة.
 
كما تضم القبة حوضا أولمبيا لمنافسات السباحة والغطس, وصالة جمباز وصالات ألعاب رياضية متعددة الأغراض, فضلا عن حلبة للألعاب القتالية ومضمارا لألعاب مبارزة وقاعة للإسكواش.
 
وتقام على هامش افتتاح القبة أيضا فعاليات عدة تستمر حتى الـ19 من الشهر الحالي أبرزها مباريات في كرة القدم, ومنافسات في تنس الطاولة تضم أبرز نجوم اللعبتين, بالإضافة إلى مؤتمر يتناول العلوم الرياضية.

فكرة رائدة
وتمثل أكاديمية التفوق الرياضي التي فتحت أبوابها في سبتمبر/ أيلول عام 2004 في قطر, فكرة رائدة هدفها توفير التدريب الرياضي والتحصيل العلمي للطلاب ذوي المواهب الرياضية وتحويلهم لأبطال في المستقبل يحققون إنجازات في المنافسات الرياضية إقليميا وعالميا.

وهناك إدارتان رئيسيتان داخل هذه الأكاديمية التي يسعى المسؤولون القطريون من خلالها إلى توفير بيئة رياضية وتربوية متميزة تجعل الرياضة جزءا من ثقافة المجتمع الرياضي, حيث تركز الإدارة الأولى على الجانب الأكاديمي, أي تنمية القدرات الذهنية للطلاب, وسيتم التركيز على تعلم الطلاب كيفية إدارة مسيرة حياتهم الرياضية فضلا عن توفير الدعم النفسي الكامل لهم, فيغادرون الأكاديمية وهم مستعدون لمواجهة تحديات المستقبل.

والإدارة الثانية, هي الرياضية التي تتبنى الخبرات والأساليب العلمية الحديثة بدءا بالتدريب البدني والمهاري مرورا بالتغذية السليمة وانتهاء بالإعداد النفسي اللازم للوصول بالرياضيين إلى أعلى مستوى في الأداء.

جدير بالذكر أن القبة الرياضية التي ستفتتح غدا من تصميم المهندس الفرنسي روجيه تاليبير مصمم ملعب بارك دي برنس بباريس, والملعب الأولمبي في مونتريال بكندا.

المصدر : الفرنسية