لاعب إسبانيا لويس غارسيا (الثاني لليمين) يتلقى التهاني من زملائه بعد إحراز الهدف الأول  (الفرنسية)

أصبح منتخبا إسبانيا والتشيك قريبان على بعد خطوة  واحدة من بلوغ نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تنظمها ألمانيا عام 2006, بعد فوز الأول على ضيفه  السلوفاكي 5-1 على ملعب فيسنتي بمدريد, وتغلب الثاني على مضيفه النرويجي 1-صفر في أوسلو, ضمن مباريات ذهاب الملحق الأوروبي للتصفيات.

وفي المباراة الأولى التي جرت أمام 55 ألف متفرج, سجل لويس غارسيا ثلاثة أهداف (10 و18 و74)، في حين أكمل الخماسية فرناندو توريس (65) وفرناندو مورينتيس (79), وسجل هدف سلوفاكيا روبرت فيتيك (49).

وقدم المنتخب الإسباني أفضل عرض له منذ خروجه المخيب من نهائيات أمم أوروبا الأخيرة بالبرتغال عام 2004, وهو يدين بفوزه الساحق إلى لاعب وسط ليفربول الإنجليزي لويس غارسيا صاحب الثلاثية.

وفي المباراة الثانية نجحت التشيك في تحقيق فوز ثمين خارج ملعبها بفضل الهدف الذي سجله لاعب الوسط المخضرم فلاديمير سميتشر (31).

وشهدت المباراة عودة لاعب وسط التشيك بافل نيدفد أفضل لاعب أوروبي لعام 2003 إلى صفوف منتخب بلاده إثر قراره بالعدول عن اعتزاله, في حين غاب المهاجم العملاق يان كولر المصاب في أربطة الركبة وسيبتعد عن الملاعب خمسة أشهر إضافية.

فرحة سويسرية عارمة بالهدف الثاني (الفرنسية)
هزيمة تركيا
وفي المباراة الثالثة التي جرت مساء السبت، حقق المنتخب السويسري فوزا ثمينا على ضيفه التركي 2-صفر, ليقترب هو الآخر من بلوغ نهائيات المونديال.

وجاء هدفا سويسرا عن طريق المدافع سنديروس (41) وبهرامي (86), علما بأن الأفضلية كانت للفريق السويسري من بداية المباراة حتى نجح في تحقيق الفوز على تركيا صاحبة المركز الثالث في المونديال الماضي.

وستقام مرحلة الإياب يوم الأربعاء المقبل, حيث تلتقي سلوفاكيا مع إسبانيا في براتيسلافا, والتشيك مع النرويج في براغ, وتركيا مع سويسرا في إسطنبول.

المصدر : الفرنسية