جماهير الكاميرون تأمل صعود منتخبها إلى المونديال للمرة السادسة (الفرنسية-أرشيف)

تستعد المنتخبات الأفريقية للجولة الحاسمة في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال ألمانيا في يونيو/حزيران 2006، حيث تأمل عدة منتخبات في اقتناص بطاقات التأهل الأربع المتبقية بعد أن ضمنت غانا البطاقة الأولى.

ويدخل المنتخبان العربيان تونس والمغرب في مواجهة قوية ضمن المجموعة الخامسة لينال أحدهما شرف تمثيل عرب أفريقيا في مونديال ألمانيا, بينما يقتصر دور المنتخبين المصري والسوداني على فض الاشتباك بين ساحل العاج والكاميرون اللتين تتنافسان على قمة المجموعة الثالثة.

وقال المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة إنه يصعب التكهن بنتيجة المباراة, خصوصا أن الكاميرون تسعى للتأهل للمرة السادسة وتحقيق رقم قياسي أفريقي في عدد مرات الظهور بنهائيات كأس العالم, في حين تسعى مصر للدفاع عن سمعتها الكروية بعد أن فقدت فرصة التأهل.

وفي المواجهة التونسية المغربية التي تقام السبت المقبل يصب التعادل في مصلحة تونس فيما يعد الفوز هو الطريق الوحيد أمام المغرب من أجل بلوغ المونديال.

وفي نفس المجموعة يلتقي المنتخب السوداني مع نظيره العاجي وتلعب بنين مع ليبيا، بينما تشهد المجموعة الخامسة اللقاء الحاسم بين تونس والمغرب إضافة إلى مباراتي بوتسوانا مع غينيا ومالاوي مع كينيا.

منافسات ثنائية
وتشهد المجموعة الأولى صراعا على التأهل يبن توغو والسنغال, حيث تحتاج الأولى للتعادل مع الكونغو الديمقراطية بينما لا بديل عن الفوز للسنغال على مالي.

وفي المجموعة الرابعة يتنافس منتخبا أنغولا ونيجيريا على تذكرة التأهل وحظوظهما متساوية، إلا أن أنغولا لها الأفضلية في اللقاءات المباشرة، وبالتالي ستتأهل في حالة فوزها على رواندا بصرف النظر عما تحققه نيجيريا.

الجدير بالذكر أن الفريق المتصدر لكل مجموعة هو الذي يصعد إلى نهائيات كأس العالم, بينما تتأهل الفرق صاحبة المراكز الثلاثة الأولى في كل مجموعة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر في يناير/كانون الثاني المقبل.

المصدر : رويترز