هجوم حاد على بلاتر على صفحات "الرياضة" اليمنية (الجزيرة نت)

شنت صحيفة "الرياضة" الحكومية الصادرة في صنعاء هجوما لاذعا على رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جوزيف بلاتر، وأطلقت عليه أوصافا حادة من قبيل "الديكتاتور"، و"مسيلمة العصر"، و"شيلوك"، وخصصت للهجوم عليه عناوين بارزة في صدر صفحتها الأولى إضافة إلى مقال طويل بصفحيتن كاملتين في داخلها.

وجاء الهجوم ردا على ما رأت فيه الصحيفة تعنتا من الفيفا تجاه الكرة اليمنية عندما قرر تجميد الاتحاد اليمني في كافة الفعاليات الدولية والقارية والإقليمية، حيث اعتبر كاتب المقال محمد العولقي وهو مدير تحرير الصحيفة أن بلاتر تعاطى مع قضية الاتحاد اليمني بعناد، وتحول إلى "مارد يملي شروطه على وزارة الشباب والرياضة اليمنية بأسلوب قهري."

ورغم تفهمه لمطالب الفيفا المتمثلة في عدم تدخل الوزارة اليمنية في شؤون اتحاد كرة القدم، ورفض لائحة الاتحاد اليمني الخاصة بالإنتخابات والمطالبة باعتماد لائحة الفيفا، إلا أن الكاتب اليمني رأى أن بلاتر حول الأزمة مع وزارة الرياضة من أزمة فنية بالمقام الأول إلى أزمة ثأر.

وأكد العولقي أن بلاتر يتعامل مع قضية الاتحاد اليمني بسيناريو مكرر لما فعله مع الاتحاد الكيني، فهو يسعى إلى تحجيم الوزارة وتهميشها في سابقة تدل على وزارة الشباب والرياضة اليمنية هي "الهدف الثاني لضربة الفيفا".

ويبدو أن تمكن الفيفا من تجميد الاتحاد اليمني حتى من قبل الاتحاد العربي قد أزعج الجهات اليمنية المختصة، وهو ما ألمح إليه الكاتب بالحديث عن الواقعة بأسلوب تهكمي وساخر بقوله "ما يحسب لبلاتر في كونغرس مراكش، أنه لأول مرة يوحد كلمة العربان، في إشارة إلى تصويت ممثلي الدول العربية لصالح اقتراح تجميد عضوية اليمن.
 
لقطة للصفحة الأولى للصحيفة (الجزيرة نت)
قرار متعنت
وفي تعليقه على الهجوم الذي شنته الرياضة الحكومية على بلاتر قال الصحفي منصور الجرادي مدير الأخبار الرياضية بوكالة سبأ الحكومية لأن" ما ورد في الصحيفة هو مقال لكاتب يمني أكثر منه رأي يعبر عن موقف الحكومة اليمنية تجاه بلاتر".

وأوضح الجرادي في تصريح للجزيرة نت أن قرار الفيفا بتجميد اتحاد كرة القدم اليمني كان غير مبرر على الإطلاق، ورغم الخلافات الداخلية التي تمثل شأنا يمنيا، ويبدو أن الإستهداف للكرة اليمنية قد ولد ردود أفعال غاضبة ضد الفيفا وبلاتر شخصيا كونه يحرم الكرة اليمنية من حقها في المشاركة والتفاعل مع محيطها الإقليمي والدولي.

وأشار إلى أن مثل هكذا مقالات هجومية لن تجدي نفعا ولن تزيل التجميد عن الكرة اليمنية، وأكد أن اللعبة باتت الآن في يد الرئيس علي عبدالله صالح ورئيس وزرائه عبدالقادر باجمال، باعتبار أن القضية دولت وتدخل فيها الرئيس صالح شخصيا بعد لقائه رئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم محمد بن همام والاتفاق معه على ضرورة إعادة الإنتخابات في الاتحاد اليمني بإشراف الفيفا.

يشار هنا إلى أن بن همام كان قد التقى الرئيس اليمني في صنعاء منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي حيث أطلعه على مقترحات الفيفا المتمثلة بمواءمة لائحة الاتحاد اليمني لكرة القدم مع لائحة الاتحاد الدولي، وتشكيل لجنة مؤقتة تتولى الإعداد والتحضير لانتخابات جديدة للاتحاد العام لكرة القدم،  ويتم إجراؤها تحت إشراف "الفيفا" وهي المقترحات التي أكد الرئيس صالح على ضرورة الأخذ بها بما يخدم الرياضة اليمنية.
________________

المصدر : الجزيرة