رئيس نادي الزمالك يتهم جماهير الأهلي بمهاجمة منزله
آخر تحديث: 2005/10/19 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/19 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/17 هـ

رئيس نادي الزمالك يتهم جماهير الأهلي بمهاجمة منزله

محمود جمعة – القاهرة
في سابقة هى الأولى من نوعها في تاريخ الكرة المصرية قامت مجموعة من جماهير الأهلي بالاعتداء على مقر إقامة رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور ورشقه بالحجارة، مما أدى إلى تحطيم واجهة منزله وإصابة ابنته بارتجاج في المخ نقلت على أثره إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما انتقلت معالجة الحدث إلى أقسام الشرطة والقضاء.

وعقب انتهاء مباراة فريقي الأهلي والزمالك في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مساء الأحد الماضي، بفوز الأهلي وتأهله إلى نهائي البطولة قام نحو 500 شخص من مشجعي الأهلي بمهاجمة منزل منصور وتدمير واجهة المنزل وتحطيم ثلاث سيارات خاصة به إضافة إلى إصابة بعض أفراد أسرته.

وفي تصريح للجزيرة نت قال رئيس نادي الزمالك إنه رفع دعوى قضائية ضد وزير الداخلية المصري بتهمة تقصير قوات الأمن في حمايته وتعريضه وأفراد أسرته للاعتداء من قبل جماهير مدفوعة نحو منزله، نافيا ما أعلنته قيادات الأمن في محافظة الجيزة من وجود قوات شرطة قبل بداية المباراة لحراسة منزله.

وحمّل منصور جماهير نادي الأهلي وخصومه داخل الزمالك مسؤولية دفع بعض جماهير الأهلي التي كانت تعبّر عن فرحتها أمام منزله إلى الاعتداء وإلقاء الحجارة وتحطيم واجهة المنزل، واصفا هذه الجماهير بأنها "الأداة الغبية العشوائية" التي استغلها خصومه لتصفية حسابات شخصية معه.

واتهم منصور نائبه إسماعيل سليم بتدبير الواقعة عن طريق استغلال مرور جماهير الأهلي عقب انتهاء المباراة أمام منزله ودفع بعض رجاله لتحويل مظاهرة فرحة جماهير الأهلي إلى عملية اعتداء على منزله طالت ابنته التي ترقد حاليا في المستشفى لتلقي العلاج.

وأكد رئيس نادي الزمالك أن الأحداث المؤسفة التي وقعت عقب انتهاء مباراة القمة بين الأهلي والزمالك تعد جريمة في حق الرياضة المصرية وتاريخ النادي الأهلي وجماهيره قبل أن تكون اعتداء على شخص مرتضى منصور أو نادي الزمالك، مشيرا إلى أن اجتماعا طارئا لمجلس اتحاد كرة القدم سيعقد بحضور وزير الشباب ممدوح البلتاجي لفتح تحقيق حول الحادث.

وجود أمني
من جهته أكد اللواء عبد الجواد أحمد عبد الجواد مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة أنه لم يكن هناك أي تقصير أمني في هذا الحادث، مشيرا إلى نشر قوات أمن حول نادي الزمالك ومنزل رئيسه في منطقة المهندسين بالعاصمة المصرية قبل ثلاث ساعات من بداية المباراة، ومؤكدا أنه لولا وجود هذه القوات لكانت الخسائر أكثر فداحة.



وأوضح المسؤول الأمني أنه عند مشاهدة أفراد الشرطة لمشجعي الأهلي الذين كانوا يرتدون الفانلات الحمراء تصدوا لهم وقاموا بتفريقهم، حيث إن عددهم كان لا يزيد عن 500 شخص وألقت قوات الأمن القبض على عشرين منهم.

ورغم اختلاف الكثيرين مع شخص مرتضى منصور في العديد من الأزمات التي يثيرها بتصريحاته الجريئة والانفعالية أحيانا، سواء فيما يتعلق بالمشاكل الداخلية للزمالك أو علاقته مع الأجهزة الرياضية، فإن الشارع الرياضي في مصر استقبل هذه الحادثة بصدمة كبيرة بوصفها سابقة مشينة في تاريخ الكرة المصرية التي تستعد لاستضافة كأس أمم أفريقيا في بداية العام المقبل.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة