جمال الشريف: أداء جيد للتحكيم في مباريات خليجي 17
آخر تحديث: 2005/1/5 الساعة 01:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/5 الساعة 01:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/25 هـ

جمال الشريف: أداء جيد للتحكيم في مباريات خليجي 17

أمير قطر يوقع على كرة المباراة النهائية للحكم السعودي على المطلق (الجزيرة نت)

 
أشاد خبير التحكيم العربي جمال الشريف بأداء الحكام في بطولة كأس الخليج السابعة عشرة لكرة القدم التي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 10 إلى 24 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وانتهت بفوز قطر بكأس البطولة بتغلبها على عمان في المباراة النهائية بركلات الترجيح.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة نت رأى الحكم الدولي السوري السابق أن التحكيم كان جيدا بشكل عام، مشيرا إلى أنه لم يخل من بعض الأخطاء لكنه وصف ذلك بأنه أمر طبيعي في بطولة مثل كأس الخليج تشهد تنافسا كبيرا بين الفرق المشاركة بها.
 
كما أشار الشريف إلى الاهتمام الإعلامي المكثف الذي حظيت به البطولة، وقال إنه يسلط الأضواء على أخطاء التحكيم ويعطيها أكبر من حجمها في بعض الأحيان.
 
واعترف الحكم الدولي السابق بوجود أخطاء تحكيمية في بعض مباريات الدور الأول خصوصا، لكنه أكد أنها لم تؤثر بشكل حاسم على مسار البطولة وتأهل الفرق للدور التالي مشيرا إلى أن منتخبي عمان وقطر اللذين واصلا طريقهما بنجاح إلى المباراة النهائية كانا الأفضل بين جميع الفرق المشاركة.
 
وعن مشاركة حكام من خارج دول الخليج في إدارة مباريات كأس الخليج، قال الشريف إنه يعتقد أنه بالإمكان الاكتفاء بالحكام الخليجيين إذا حرصت كل دولة على ترشيح أفضل الحكام لديها للمشاركة في البطولة، لكن بعض الدول تختار أحيانا بعض الحكام من قبيل التجربة أو إعطاء الفرصة مع أنهم ليسوا الأفضل بين الحكام في هذه الدول.

ويرى الشريف أن هذه البطولة أفرزت على الأقل اثنين من الحكام الخليجيين المتميزين ينتظرهما مستقبل طيب وهما السعودي علي المطلق والعماني عبد الله الهلالي، مؤكدا أن المطلق يمتاز بشخصيته القوية وقدرته على إدراة المباريات الصعبة، بينما يمتلك الهلالي إمكانيات جيدة ولا ينقصه إلا بعض الخبرة.
 
جمال الشريف (الجزيرة نت)
بطولة مثيرة

من جهة أخرى، قلل خبير التحكيم العربي من اعتراضات البعض على التحكيم كما حدث من الوفد الكويتي،  قائلا إن طبيعة البطولة الخليجية دائما تتميز بالإثارة وتبحث عنها، كما أنها تشهد الكثير من التدخل الإعلامي سواء بشكل إيجابي أو سلبي.
 
وعن المستوى الفني للبطولة قال الشريف إنها جاءت مختلفة تماما عن خليجي 16 التي استضافتها الكويت، حيث بدأت قوية منذ يومها الأول وشهدت مبارياتها الكثير من القوة والإثارة.
 
وفي تقييمه للفرق الثماني التي شاركت في البطولة، قال إن عمان قدمت مستوى قويا وثابتا من البداية بينما تحسن أداء البحرين تدريجيا، واستعادت قطر والكويت مستواهما المعروف، وقدم اليمن أداء طيبا بينما بدأت الإمارات البطولة بشكل جيد ثم تراجعت، في حين تراجع مستوى السعودية بشكل ملحوظ.
 
وأخيرا سألت الجزيرة نت الحكم الدولي السابق عن أفضل اللاعبين في خليجي 17 فقال إن المهاجم العماني الشاب عماد الحوسني كان الأبرز بفضل مهارته الفردية وقدرته التهديفية، كما قدم البحريني طلال يوسف والقطري سعد سطام الشمري أداء جيدا وثابتا طوال المباريات. 
___________
الجزيرة نت
المصدر : غير معروف