النتائج السيئة تبدو على وجه عدنان حمد وعن يساره رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد (الفرنسية)


أعلن مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم عدنان حمد اليوم الثلاثاء أنه قدم استقالته من منصبه بسبب النتائج المتواضعة التي خرج بها فريقه من بطولة كأس الخليج السابعة عشرة التي اختتمت يوم الجمعة الماضي في العاصمة القطرية الدوحة.
 
وقال حمد الحائز على لقب أفضل مدرب في قارة آسيا للعام الحالي, إنه لا يستطيع الاستمرار مع الفريق العراقي في ظل الظروف السائدة الآن والتي قال إنها لا تسمح له بذلك، علما بأن عقده مع الاتحاد العراقي يمتد إلى شهر يونيو/حزيران المقبل.
 
ووجه المدرب شكره للاعبي المنتخب ووصفهم بالأبطال، وكذلك الجهاز الفني الذي عمل معه في أوقات عصيبة، مقدما اعتذاره إلى جماهير المنتخب وأنصاره لعدم تحقيق ما كانوا يتمنون من إنجاز في خليجي 17.
 
وكان المنتخب العراقي ومدربه حمد قد تعرضوا بعد الخروج من الدور الأول للبطولة الخليجية لسلسلة من الانتقادات الحادة بسبب المستوى المتواضع الذي ظهر به المنتخب، حيث لقي خسارة كبيرة أمام عمان 1-3 وتعادل مع قطر 3-3 ومع الإمارات 1-1 دون أن يحقق أي فوز.

ويمتلك حمد تاريخا عامرا بالإنجازات حيث قاد منتخب شباب العراق إلى لقب بطل آسيا عام 2000، وبلغ معه مونديال الشباب في الأرجنتين 2001, ثم قاد منتخب الرجال إلى لقب بطل غرب آسيا في دمشق 2002, وإلى ربع نهائي أمم آسيا 2004 في الصين, ثم حقق إنجازا غير مسبوق عندما قاد المنتخب الأولمبي العراقي للدور نصف النهائي في مسابقة الكرة بأولمبياد أثينا الذي استضافته العاصمة اليونانية في شهر أغسطس/آب الماضي.

المصدر : الفرنسية