روماريو جمع بين المهارة الكروية العالية والتصريحاته المتهورة (الفرنسية-أرشيف)


وضع المهاجم الدولي البرازيلي السابق روماريو نهاية للأزمة التي اشتعلت مع مواطنه أسطورة كرة القدم العالمية بيليه حيث قدم اعتذارا عن الانتقادات الجارحة التي وجهها في وقت سابق إلى بيليه عندما طالبه الأخير بالاعتزال.
 
وقال روماريو للصحفيين قبل المشاركة في مباراة ودية في ريو دي جانيرو إنه يود انتهاز الفرصة كي يعتذر لبيليه عما قاله مؤكدا أن لم يكن يقصد الإساءة للنجم الكبير الذي وصفه بأنه "مازال الملك".
 
واشتعلت الأزمة بين اثنين من أشهر نجوم الكرة البرازيلية على الإطلاق عندما أشار بيليه إلى ضرورة اعتزال روماريو الذي سيبلغ 39 عاما في نهاية الشهر الجاري على الفور لتفادي تشويه مشوار طويل تضمن الفوز بكأس العالم عام 1994.
 
ورد روماريو بشكل حاد على تصريحات بيليه، فبعد أن أكد أنه في طريق لتوقيع عقد جديد للانضمام إلى صفوف نادي فاسكو دا جاما الذي بدأ فيه مشواره الكروي، قال روماريو "عندما يلتزم بيليه الصمت يصبح شاعرا، ولكنه يقول أشياء لا قيمة لها عندما يتحدث"، ثم مضى روماريو في لهجته الحادة قائلا "لقد كان ملكنا لكن يتعين عليه أن يضع حذاء في فمه".
 
من جانبه حاول بيليه نزع فتيل الأزمة حيث قال في تصريحات للتليفزيون البرازيلي أمس إنه أحد المعجبين بروماريو، وأضاف "إذا كان يعتقد أنني أسأت له فإنني آسف".

المصدر : رويترز