الشيخ جاسم بن ثامر آل ثاني يسلم كأس بطولة الشيخ جاسم لقائد فريق الوكرة الفرنسي فرانك لوبوف في بداية الموسم الحالي (الفرنسية)


أشاد نائب رئيس اللجنة الأولمبية القطرية رئيس اتحاد كرة القدم الشيخ جاسم بن ثامر آل ثاني ببطولة الدوري القطري وقال إنه يعد الأفضل عربيا بوجود محترفين عالميين مع النجوم القطريين والخليجيين، إضافة إلى وجود عدد من المدربين العالميين.
 
ورد بن ثامر على اعتبار البعض أن الدوري القطري هو بطولة للعواجيز بأن هذا القول يفتقد الجدية حيث أن النجوم المحترفين في قطر من أندية أوروبية مهمة, وبعضهم انتقل من قطر أيضا ليكمل مسيرته في بطولات كبيرة أخرى.
 
وأشار في هذا الصدد إلى انتقال قائد منتخب إسبانيا السابق فرناندو هييرو من ريال مدريد إلى الريان القطري ثم إلى بولتون الإنجليزي مطلع الموسم الحالي، مضيفا أن الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا أتى من إنتر ميلان الإيطالي الشهير, كما أن الفرنسي مارسيل دوسايي تلقى عددا لا بأس به من العروض من أندية أوروبية.
 
وقال رئيس الاتحاد القطري إن وجود اللاعبين الخليجيين أعطى إضافة مهمة للدوري القطري, مؤكدا أن الاتفاقية التي وقعت بين قطر والبحرين والكويت باعتبار اللاعب الخليجي لاعبا مواطنا تنم عن فكر متطور، وتعود فوائدها على اللاعب والبطولة معا كما أن ارتفاع المستوى ينعكس بدوره على  اللاعب المواطن الذي يكتسب المزيد من الخبرة.
 
وعن احتمال تطبيق البروتوكول الخليجي على اللاعبين العراقيين لاحقا قال الشيخ جاسم بن ثامر إنه لا يمانع في أي اتفاق ثنائي, ويتمنى أن تمنح جميع دول المنطقة الفرصة للاعب الخليجي للعب في قطر، مؤكدا أن ذلك يعود بالفائدة على كرة القدم في المنطقة فضلا عن التواصل بين شعوبها.
 
المدربون والحكام 
في الوقت نفسه أكد رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم أن خطة التطوير القطرية لا تقتصر على اللاعبين وإنما تشمل أيضا المدربين والحكام، مشيرا إلى استقدام قطر للعديد من المدربين العالميين مثل الفرنسي برونو ميتسو والألماني فولفغانغ سيدكا والصربي بورا ميلوتينوفيتش, ومؤكدا أن تطوير أداء اللاعب في ناديه ينعكس بالإيجاب على المنتخب الوطني.
 
وعن الحكام قال بن ثامر إن قطر يوجد بها حكام واعدون، لكن وجود حكام عالميين لقيادة بعض مباريات الدوري القطري مطلوب للمساهمة في تطوير الحكام المحليين مشيرا إلى استعانة بعض الدول الأوروبية بحكام من دول أخرى داخل القارة.

المصدر : الفرنسية