رجال الإسعاف ينقلون ميوني إلى طائرة مروحية بعد أن فشلوا في إنقاذه (الفرنسية)

 
خيمت الأحزان على منافسات رالي دكار للسيارات والدراجات النارية لليوم الثاني على التوالي بعد أن فقد الرالي متسابقا ثانيا خلال 24 ساعة بوفاة الدراج الإيطالي فابريزيو ميوني بأزمة قلبية بعد حادث تصادم وقع خلال المرحلة الحادية عشرة التي امتدت بين عطار وكيفا على الأراضي الموريتانية.
 
وكان الدراج الإسباني خوسيه مانويل بيريس توفي أمس الاثنين في مستشفى أليكانتي بإسبانيا متأثرا بالإصابة التي تعرض لها يوم الخميس الماضي عندما سقط من على دراجته النارية خلال المرحلة السابعة التي أقيمت بين زويرات وتيشيت في موريتانيا.
 
وسبق لميوني وهو متزوج وأب لطفلين الفوز برالي دكار مرتين قبل أن يعلن نيته في أن يكون سباق هذا العام الأخير بالنسبة له وهو ما حوله القدر إلى حقيقة وقعت بشكل مأساوي، بينما كان المتسابق يحتل المركز الثاني في الترتيب العام لفئة الدراجات النارية بنهاية مرحلتها العاشرة.
 
وقال مدير السباق إن أطباء أشرفوا على علاج ميوني في مكان الحادث لكنهم فشلوا في إنقاذ حياته.
 

ميوني مع ابنه عقب فوزه برالي دكار 2002 (الفرنسية-أرشيف)

نتائج المرحلة
وعلى صعيد المنافسات، فازت الألمانية يوتا كلينشميت متسابقة فولكسفاغن بالمرحلة الحادية عشرة في فئة السيارات متقدمة على الفرنسي لوك ألفاند متسابق ميتسوبيشي ثم مواطنه وزميله في نفس الفريق ستيفان بيترهانسيل الفائز بالرالي العام الماضي.
 
ورغم ذلك فقد احتفظ بيترهانسيل بصدارة الترتيب العام للرالي متقدما على ألفاند.
 
وفي فئة الدراجات النارية، فاز الإسباني مارك كوما متسابق فريق كي تي إم بالمرحلة متقدما على الفرنسي سيريل ديسبريه، لكن الترتيب العام للسباق يشهد انعكاسا للوضع بين اللاعبين حيث يتصدره ديسبريه ثم كوما.

المصدر : وكالات