المقاعد البلاستيكية سهلة الخلع تمثل فرصة ثمينة لمثيري الشغب (الفرنسية-أرشيف)

تمثل المخاوف من شغب جماهير الرياضة هاجسا إضافيا لدى اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة اليونانية أثينا شهر أغسطس/آب المقبل، إضافة إلى الهاجس الأساس المتمثل في المخاوف الأمنية، وفي هذا الصدد جاء إعلان تعاقد اللجنة المنظمة للأولمبياد مع شركة هولندية لتوريد مقاعد مضادة للشغب في ملعب أثينا الأولمبي في محاولة جديدة لتجنب الأضرار التي يسببها مثيرو الشغب أثناء المباريات خاصة في مسابقات كرة القدم.

وقالت شركة غالفانيتاس الهولندية إنها حصلت على عقد تبلغ قيمته 2.4 مليون دولار تقوم بمقتضاه بتوريد 75 ألف مقعد أخضعت لاختبارات خاصة.

وكانت اليونان أوقفت تعاملها مع شركة أسترالية لتوريد مقاعد مماثلة في خطوة ربطتها بعض وسائل الإعلام بتوتر العلاقات بين أثينا وسيدني بسبب مخاوف تتعلق بالأمن.

جدير بالذكر أن الملعب الأولمبي في أثينا الذي سيتحول إلى ملعب لكرة القدم بعد انتهاء الأولمبياد، شهد خلال الفترة الماضية العمل في تركيب سقف على أحدث طراز بتكلفة تبلغ 181 مليون دولار من تصميم المهندس المعماري الإسباني سانتياغو كالاترفا.

واعتاد مشاغبو الكرة في اليونان تحطيم المقاعد البلاستيكية لهذا الملعب وقذفها على اللاعبين قبل أن يتم إغلاقه للقيام بأعمال التجديد بدءا من عام 2002.

المصدر : وكالات