روني (يسار) يسير على خطى أوين بإثبات موهبته التهديفية (رويترز)

يواجه مهاجم المنتخب الإنجليزي وين روني احتمالية تجريده من هدفه الثاني الذي سجله في مرمى سويسرا ببطولة كأس أوروبا ومنحه لحارس المرمى السويسري باعتباره سجل الهدف في مرماه.

وأوضح مدير الاتصالات في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وليام غايارد اليوم الجمعة أن اللجنة الفنية في الاتحاد ستدرس الهدف الثاني لروني من خلال شريط الفيديو لتقرر ما إذا كان سيحتسب لصالحه أم للحارس السويسري يورغ ستيل.

وتلقى روني الكرة من المهاجم داريوش فاسل وسددها بقوة من داخل المنطقة فارتطمت بالقائم الأيمن وارتدت منه ثم ضربت برأس ستيل وتابعت طريقها داخل المرمى في الدقيقة 75.

وأكد روني -الذي بات أصغر لاعب يسجل هدفا في تاريخ كأس أوروبا منذ انطلاقها عام 1960 عندما سجل الهدف الأول لإنجلترا في الدقيقة 23- أحقيته بالهدف الثاني، وشدد على أنه سيطالب بذلك وقال "سددت الكرة بأقوى ما أستطيع وحالفني الحظ ودخلت المرمى وسأطالب بأحقيتي به".

من جهة أخرى أكد غايارد أن اللجنة الفنية للاتحاد الأوروبي لن تدرس الهدف الأول لفرنسا في مرمى كرواتيا لأنه احتسب للمدافع إيغور تودور خطأ في مرمى منتخب بلاده.

وأكد مراقبون عدة أن الهدف الأول لفرنسا يجب أن يمنح لزيدان لأنه نفذ الركلة الحرة باتجاه المرمى قبل أن ترتطم بقدم تودور وتعانق الشباك.

وسجل زيدان هدفي منتخب بلاده في مباراته الأولى بالبطولة أمام نظيره الإنجليزي وكان سيتصدر قائمة هدافي البطولة حتى الآن في حال تسجيل هذا الهدف باسمه، ولكنه بات يتقاسم صدارة لائحة الهدافين حاليا مع كل من روني والمهاجم السويدي هنريك لارسون بهدفين لكل منهم.

المصدر : وكالات