لاعبو ديترويت أعادوا اللقب إلى المنطقة الشرقية بعد غياب (الفرنسية)

فاجأ فريق ديترويت بيستونز كافة المراقبين وأحرز للمرة الثالثة لقب الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين بتغلبه على خصمه لوس أنجلوس ليكرز.

وفي المباراة التي حضرها 22 ألف متفرج حقق ديترويت فوزه الرابع على لوس أنجلوس بتغلبه عليه 100-87 في اللقاء الخامس بينهما في سلسلة المباريات النهائية ليحسم النتيجة لمصلحته 4-1.

وأعاد ديترويت بهذا الفوز -وهو الثالث بعد عامي 1989 و1990- اللقب إلى المنطقة الشرقية.

من جهة أخرى أخفق ليكرز في معادلة الرقم القياسي بعدد الألقاب المسجل باسم بوسطن سلتيكس (15 لقبا) وإحراز البطولة للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الماضية, كما فشل مدربه الشهير في الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الذي يتقاسمه حاليا مع مدرب بوسطن سلتيكس ريد أورباخ (تسعة ألقاب).

في المقابل نجح مدرب ديترويت لاري براون في انتزاع أول لقب له بعدما أشرف على سبعة فرق في الدوري الأميركي.

هاملتون في طريقه للتسجيل في سلة ليكرز (الفرنسية)

مهمة شاقة لليكرز
ومنذ بداية اللقاء
كانت مهمة ليكرز شاقة لغياب نجمه كارل مالون بسبب إصابة، خاصة أنه كان يسعى لأن يصبح أول فريق يقلب تخلفه 1-3 ويحرز اللقب، لكن ديترويت كان له رأي آخر.

وجاء الربع الأول من اللقاء متكافئا قبل أن يحسمه ديترويت لمصلحته بفارق نقطة واحدة (25-24), ثم فرض الفريق الفائز سيطرته بقوة في الربعين الثاني والثالث بنتيجة 30-21 و27-14 على التوالي بفضل تألق لاعبيه ريتشارد هاملتون وبن والاس، حيث سجل الأول 21 نقطة وأضاف الثاني 18 نقطة.

وانتفض ليكرز في الربع الرابع والأخير بقيادة نجميه كوبي براينت وشاكيل أونيل اللذين سجلا 24 و20 نقطة على التوالي في المباراة لينهي الحصة لمصلحته بفارق 10 نقاط (28-18)، لكن دون أن يتمكن من الاحتفاظ بفرصته لاستعادة اللقب الذي فاز به في الأعوام 2000 و2001 و2002.

وسبق لديترويت بيستونز أن خسر نهائي الدوري موسم 87-88 أمام لوس أنجلوس ليكرز بالذات قبل أن ينتزعه منه في العام التالي، ثم يحتفظ به في موسم 89-90 بتغلبه في النهائي على بورتلاند تريل بليزرز 4-1.

أحرز شونسي بيلابس من ديترويت جائزة أفضل لاعب (الفرنسية)

جاكسون يلمح بالاعتزال
من جهة أخرى ألمح مدرب لوس أنجلوس ليكرز إلى إمكانية اعتزاله عقب إخفاق فريقه في نيل لقبه الرابع في السنوات الخمس الأخيرة بخسارته أمام ديترويت بيستونز 1-4.

ويفضل جاكسون الابتعاد قليلا عن التدريب لقضاء وقت أكبر مع أولاده، لكنه لم يشأ حسم الأمر رسميا قبل أن يتحدث مع إدارة ليكرز، مضيفا "كان أولادي يأملون إحرازي لقبي العاشر والاعتزال, وهذه الخسارة قد تكون حافزي للقول إنه حان الوقت للتوقف لكنني لن أعلن ذلك الآن".

وكان جاكسون قد درب فريق شيكاغو بولز ولاعبه الأسطورة مايكل غوردن خلال التسعينيات وقاده لإحراز ستة ألقاب, انتقل بعده إلى ليكرز فحصد ثلاثة ألقاب إضافية. ولم يسبق لجاكسون أن خسر في الدور النهائي، غير أن بيستونز يبدو أنه تفوق هذه المرة بفضل روح لاعبيه القتالية ولعبهم الجماعي.

المصدر : وكالات