ليونغبيرغ ولارسون وإبراهيموفيتش يتبادلون التهنئة بعد الهدف الأول (الفرنسية)

وجه المنتخب السويدي لكرة القدم تحذيرا شديد اللهجة إلى الفرق المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تستضيفها البرتغال حاليا وحقق فوزا ساحقا على نظيره البلغاري بخمسة أهداف نظيفة في المباراة التي جمعت بينهما مساء الاثنين وهي أكبر نتيجة تشهدها البطولة حتى الآن.

سجل الأهداف فريدي ليونغبرغ (32) وهنريك لارسون (57 و58) وزلاتان إبراهيموفيتش (78 من ركلة جزاء) وماركوس ألباك (90).

وجاءت المباراة مثيرة بفضل الأهداف المتوالية خاصة في الشوط الثاني بعد شوط أول متكافئ انتهى بتقدم السويديين بهدف نظيف، علما بأن الهدف جاء في الوقت الذي كان فيه منتخب بلغاريا هو الفريق الأفضل.

وفي الشوط الثاني لقن المنتخب السويدي منافسه درسا في تنفيذ الهجمات المرتدة السريعة والتغلب على مصيدة التسلل ليسجل الفريق هدفين في دقيقتين متتاليتين عن طريق نجمه لارسن الذي أحسن استغلال الكرات العرضية بينما سجل إبراهيموفيتش من ركلة جزاء قبل أن يختتم المهاجم المخضرم ألباك خماسية فريقه بعد قليل من نزوله أرض الملعب.

وأصبح لارسون يتقاسم صدارة الهدافين مع الفرنسي زين الدين زيدان بهدفين لكل منهما علما بأن لارسون كان اعتزل اللعب دوليا عقب نهائيات كأس العالم 2002 لكنه استجاب مؤخرا لطلبات العديد من السويديين للعودة خاصة أنه يعد أحد أبرز الهدافين في أوروبا حيث توج هدافا للدوري الأسكتلندي في الأعوام الأربعة الأخيرة مع فريق سلتيك.

جماهير السويد لفتت الأنظار بأزيائها المميزة (الفرنسية)
السويد على القمة
وبهذا الفوز الكبير تصدرت السويد فرق المجموعة الثالثة للبطولة برصيد ثلاث نقاط متقدمة على إيطاليا والدانمارك اللتين تشتركان في المركز الثاني بنقطة واحدة بعد تعادلهما السلبي في وقت سابق بينما تحتل بلغاريا مؤخرة المجموعة بلا رصيد من النقاط.

وستقام الجولة الثانية للمجموعة يوم الجمعة المقبل حيث ستلتقي بلغاريا مع الدانمارك بينما تكون السويد على موعد مع مواجهة مثيرة مع إيطاليا. وتقام الجولة الثالثة يوم 22 يونيو/حزيران الجاري بلقائي إيطاليا مع بلغاريا والدانمارك مع السويد.

المصدر : وكالات